وزيرة الدولة البريطانية تزور ليبيا   
الأربعاء 1425/8/29 هـ - الموافق 13/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 18:00 (مكة المكرمة)، 15:00 (غرينتش)
تسعى بريطانيا لإعادة ليبيا للاندماج الكامل في المجتمع الدولي (الفرنسية-أرشيف)
تبدأ وزيرة الدولة البريطانية للشؤون الخارجية بارونيس سايمونز اليوم الثلاثاء زيارة إلى ليبيا بهدف تنمية علاقات البلدين.
 
وتأتي زيارة سايمونز بعد يوم واحد من موافقة الاتحاد الأوروبي على رفع حظر كان يفرضه على بيع أسلحة إلى ليبيا.
 
وذكر مسؤول بريطاني رفيع المستوى أن سايمونز ستقضي في ليبيا ثلاثة أيام في أعقاب زيارة تاريخية قام بها رئيس الوزراء البريطاني توني بلير منذ ستة أشهر.
 
وتابع المسؤول إن الزيارة تهدف إلى المضي قدما في إعادة ليبيا للاندماج الكامل في المجتمع الدولي.
 
وأضاف "نحن نمضي في الاتجاه الصحيح ولكن بخطى وئيدة متعثرة، وما يتعين علينا فعله هو مواصلة هذه العملية لتشجيعهم وطمأنتهم أن هذا هو الطريق الصواب للسير فيه".
 
وأشار إلى أن سايمونز ستجتمع بكبار المسؤولين الليبيين للتباحث بشأن الممرضات البلغاريات المحكوم عليهن بالإعدام لاتهامهن بنقل الفيروس المسبب لمرض الإيدز إلى أطفال ليبيين.
 
وستناقش سايمونز أيضا بعض القضايا الشائكة التي ترغب لندن في حلها ومنها التحقيق المتعلق بقتل ضابطة شرطة بريطانية بالرصاص أثناء وقوفها خارج مبنى السفارة الليبية في لندن عام 1984 والعقود الاستثمارية البريطانية في ليبيا، وكذلك سجل حقوق الإنسان في ليبيا.
 
وتسعى بريطانيا لضم ليبيا للشراكة الأورومتوسطية للتعاون في مجالات التجارة والثقافة والمساعدات بين الاتحاد الأوروبي ودول جنوب البحر المتوسط.
 
يذكر أن لبريطانيا دورا بارزا في إنهاء عزلة ليبيا دوليا بعد أن أعلن الزعيم الليبي معمر القذافي -الذي اتهمه الغرب لسنوات برعاية الإرهاب- تخليه عن محاولاته لإنتاج أسلحة نووية وبيولوجية وكيمياوية. 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة