وزراء الداخلية العرب يتفقون على التنسيق الأمني   
الخميس 1425/11/26 هـ - الموافق 6/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 12:10 (مكة المكرمة)، 9:10 (غرينتش)
 اجتماع وزراء الداخلية العرب شدد على ضرورة عمل إستراتيجيات مشتركة بين الدول العربية في المجال الأمني (رويترز)
 
افتتح الرئيس التونسي زين العابدين بن علي أمس الثلاثاء في تونس اجتماع وزراء الداخلية العرب المخصص لبحث المشاكل الأمنية ومكافحة الإرهاب.
 
وفي كلمته الافتتاحية أكد بن علي، على ضرورة التصدي لظاهرة الإرهاب وتنسيق جهود منظمة الأمم المتحدة. وشدد على أهمية "إفشال محاولات بعض الأوساط للخلط بين الإرهاب والإسلام وإبراز الصورة الحقيقية للدين الإسلامي الحنيف".
 
وأكد الوزراء في الاجتماع على ضرورة عمل إستراتيجيات مشتركة بين الدول العربية في هذا المجال لاستئصال الشبكات "الإرهابية" والحيلولة بينها وبين استخدام الإسلام كغطاء لنشاطها.
 
من جهته اعتبر الأمير نايف بن عبد العزيز وزير الداخلية السعودي الرئيس الفخري لمجلس وزراء الداخلية العرب في كلمته أن مواجهة هذا الخطر "الإجرامي" في أبعاده الفكرية والمادية يشكل مسؤولية كبرى يتحملها الجميع من أفراد وجماعات ومؤسسات وهيئات رسمية وغير رسمية.
 
من جانبه طالب وزير الداخلية العراقي فلح حسن النقيب  المؤتمر بالموافقة على إصدار بيان يدين العمليات "الإرهابية" التي تستهدف قوات الأمن العراقية والمدنيين الأبرياء.
 
أما الأمين العام لمجلس وزراء الداخلية العرب محمد بن علي كومان فشدد على أن الهدف من هذا الاجتماع هو توفير كل مقومات الأمن والسلام والاستقرار للدول والشعوب العربية كافة.
 
كما طالب كومان الوزراء بـ "استنكار ما تروجه بعض وسائل الإعلام والفضائيات من أخبار ومعلومات خاطئة تشكل تحريضا على الإرهاب".
 
ويبحث وزراء الداخلية أيضا خلال هذا الاجتماع -الذي سيختتم اليوم الأربعاء- قضايا مكافحة الفساد والمخدرات ووضع إستراتيجية عربية لسلامة الطرقات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة