بان يطلب تدخل البشير لإطلاق مخطوفين   
الثلاثاء 1430/12/20 هـ - الموافق 8/12/2009 م (آخر تحديث) الساعة 15:41 (مكة المكرمة)، 12:41 (غرينتش)

بان كي مون (يسار) في لقاء سابق مع البشير في الخرطوم (رويترز-أرشيف)

قال مارتن نيسيركي المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إن هذا الأخير اتصل أمس بالرئيس السوداني عمر حسن البشير لبحث موضوع موظفين يعملان لدى قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي (يوناميد) خطفا في إقليم دارفور غرب السودان.

وأضاف نيسيركي أن بان "اتصل كي يدعو إلى تدخل مباشر من الرئيس لضمان الإفراج" عن الموظفين اللذين خطفهما مسلحون في 29 أغسطس/آب الماضي.

وأكد أن البشير أخبر الأمين العام الأممي أن السلطات السودانية تقوم بكل ما يمكنها القيام به من أجل الإفراج عن المخطوفين، اللذين تقول الخرطوم إن عصابات نفذته سعيا للحصول على فدية.

كما بحث المسؤولان أيضا –حسب المتحدث الأممي- موضوع جنود قوات يوناميد الخمسة الذين قتلوا في دارفور نهاية الأسبوع، حيث أكد البشير أنه أصدر تعليماته لقوى الأمن السودانية بالقبض على القاتلين في أسرع وقت ممكن.

وأشار نيسيركي إلى أن قيادة الأمم المتحدة تعمل في ظل نصيحة قانونية توصي بتقليل الاتصالات مع البشير إلى أقصى درجة بعد أن صدرت بحقه في الرابع من مارس/آذار 2009 مذكرة اعتقال من المحكمة الجنائية الدولية بتهم ارتكاب جرائم حرب في دارفور.

وأوضح أن اتصال بان كي مون أمس بالبشير كان لأسباب إنسانية، وأن هذا أول اتصال مباشر يجريه الأمين العام مع الرئيس السوداني منذ صدور مذكرة الاعتقال.

من جهة أخرى أدان مجلس الأمن الدولي بشدة مقتل خمسة جنود روانديين من قوات يوناميد، وقال في بيان إنه أحيط علما بالإجراء الذي اتخذته حكومة الخرطوم، وأعرب عن تعازيه لأسر الضحايا وللحكومة الرواندية.

وكان مسلحون مجهولون شنوا هجومين ضد بعثة حفظ السلام في دارفور يومي الجمعة والسبت الماضيين وقتلوا خمسة روانديين جنود تابعين لها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة