نيودلهي تستعد للتفاوض مع قادة الأحزاب الكشميرية   
الخميس 1423/6/20 هـ - الموافق 29/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
اجتماع لقادة تحالف مؤتمر الحرية في سرينغار (أرشيف)

قال زعيم حزب حرية جامو وكشمير الديمقراطي شابير شاه الذي وصل إلى نيودلهي الأربعاء، إنه مستعد للتفاوض بشأن مستقبل إقليم كشمير مع الحكومة الهندية بدون أي شروط, لكنه أكد أن حزبه سيقاطع الانتخابات البرلمانية التي ستجرى الشهر المقبل في الإقليم.

وأشار شاه في مقابلة صحفية إلى أن الانتخابات ستكون بلا معنى إذا لم يتم التفاوض بشأن مستقبل كشمير. وكان تحالف مؤتمر الحرية –الذي يضم الأحزاب الرئيسية في كشمير– قد وافق منتصف هذا الشهر على تسوية النزاع في الإقليم الذي راح ضحيته أكثر من 36 ألف قتيل منذ عام 1989.

وقد عقد قادة تحالف الحرية في سرينغار محادثات مع اللجنة الهندية التي تضم سبعة أعضاء ويترأسها وزير العدل الهندي الأسبق رام جتميليني, وذلك للمرة الأولى منذ تأسيس تحالف الحرية عام 1993. وكان التحالف وافق على العمل بالاشتراك مع اللجنة لمواصلة الجهود من أجل التوصل إلى حل سلمي عادل ودائم لمشكلة كشمير.

وشددت اللجنة الهندية على أن الانتخابات ستكون تاريخية وحاسمة لتعيين الممثلين الحقيقيين لشعب كشمير، وأن الممثلين سيكونون المحاورين في محادثات التسوية بشأن كشمير. وكان المؤتمر قد أعلن أنه لن يشارك في الانتخابات التي تبدأ يوم 16 سبتمبر/أيلول المقبل وتجرى على أربع مراحل, موضحا أن مشاركته في أي انتخابات مرتبطة بتسوية نهائية للنزاع في كشمير.

ومن المتوقع أن يصل باقي ممثلي أحزاب تحالف الحرية إلى نيودلهي في وقت لاحق. وتأمل الهند أن تضفي الانتخابات سمة الشرعية على حكمها في الولاية الوحيدة التي تقطنها أغلبية من المسلمين وأن تحافظ على مصداقيتها أمام المجتمع الدولي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة