الكوريتان توقفان حملاتهما الدعائية على الحدود   
الثلاثاء 1425/4/26 هـ - الموافق 15/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مسيرة في سول ترفع أعلاما تجسد
الوحدة بين شطري شبه الجزيرة (رويترز)

أعلنت مصادر عسكرية كورية جنوبية أن الكوريتين الشمالية والجنوبية أوقفتا اليوم الرسائل الدعائية التي كانت توجهانها بمكبرات الصوت، والإعلانات الإلكترونية على الحدود المشتركة بينهما.

وأوضحت المصادر نفسها أن مكبرات الصوت التي تطلق عادة خطابات صمتت بعيد منتصف الليلة الماضية على الحدود التي تشهد إجراءات حماية لا مثيل لها في العالم منذ انتهاء الحرب بين البلدين قبل 51 عاما.

وأطفأت كوريا الجنوبية أيضا لوحاتها الإلكترونية التي كتب عليها في آخر رسائلها "السلام والمصالحة والتعاون". ونشرت عشرات من مكبرات الصوت على الحدود التي تمتد 248 كلم, تبث رسائل دينية وسياسية.

وقالت وزارة الدفاع إن سول أكدت في آخر رسالة بثتها بمكبرات الصوت "نعلن الحدث التاريخي لوقف بث صوتنا من أجل الحرية".

ومعروف أن الجانب الكوري الجنوبي ينصب على الحدود حوالي مائة لوحة إعلانية إلكترونية، بينما تعلق كوريا الشمالية حوالي مائتين من الملصقات الدعائية التي تمجد النظام الشيوعي وتهاجم السياسة الأميركية.

وقالت سول إنه يفترض أن يتم تفكيك كل اللوحات على شطري الحدود اعتبارا من يوم غد بعد اللقاءات الأخيرة التي عقدت على مستوى ضباط بين الكوريتين لخفض حدة التوتر.

وأمس أجرت سفينتان من القوات البحرية للكوريتين الشمالية والجنوبية أول اتصال عبر الراديو بين وحدتين من قوات البلدين منذ الحرب في شبه الجزيرة الكورية بين عامي 1950 و1953.

وكان البلدان اللذان ما زالا في حالة حرب رسميا في غياب اتفاق سلام, قد بدآ عملية تقارب في قمة تاريخية عام 2000 ويحتفلان اليوم بذكرى مرور أربع سنوات على عقدها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة