شقيق خطاب يكشف عن وصية كتبها قبل وفاته   
الأربعاء 1423/2/19 هـ - الموافق 1/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
جثمان خطاب كما ظهر في شريط الفيديو (أرشيف)

كشف شقيق القائد خطاب الذي قتل في الشيشان عن وصية كتبها قبل وفاته. وقال منصور سويلم الذي لا يزال يتلقى التعازي في مقتل أخيه الأصغر خطاب في حي الدانة بمدينة الدمام في السعودية إن الوصية عبارة عن تسع نصائح للشباب المسلم, وهي كالآتي:

1- الذي لم تكسبه صديقاً لا تكسبه عدواً.
2- عدم التدخل في القضايا الداخلية للناس إلا بالإصلاح.
3- القتال دائماً مع الكفر البواح.
4- لا تقم الجهاد في مكان إلا إذا تبناه أهله.
5- استشارة العلماء الأفاضل وأهل الحكمة والخبرة بشكل دائم, والابتعاد عن الاجتهاد الشخصي قبل أي عمل.
6- اقرأ عدوك ولا تستهن به واختبر رد فعله أولا.
7- استخدم عنصر المفاجأة واستغل نقاط ضعف عدوك.
8- استعن بأهل الكفاءة ثم الأصدقاء بعد الإعداد المتقن.
9- الابتعاد عن التحزب ونبذ الفرقة, واتباع السنة والبعد عن الترف والعمل لنصرة هذا الدين.

وقد أكد موقع للمقاتلين الشيشان على الإنترنت والمسمى "صوت القوقاز" مقتل القائد الميداني في الشيشان خطاب. وقال بيان نشره الموقع إن خطاب واسمه الحقيقي سامر صالح سويلم وهو من مواليد عرعر في المملكة العربية السعودية, قتل بالسم على يد من وصفهم بالمنافقين المدسوسين من طرف الحكومة.

وعرض التلفزيون الروسي شريطاً يظهر جثة خطاب في الشيشان، ورجحت الاستخبارات الروسية أن يكون الشريط من تصوير المقاتلين الشيشان لكنها لم توضح طريقة حصولها عليه.

وقد خاض القائد خطاب -الذي يعتبر شخصية غامضة ويناهز الأربعين من العمر- الحرب على الروس منذ 15 سنة، كما شارك في القتال إلى جانب الأفغان إبان الغزو السوفياتي (1979 - 1989).

وقاتل أيضا في صف المعارضة الإسلامية بطاجيكستان إبان الحرب الأهلية هناك (1992 - 1997)، وساند المسلمين الأذريين أثناء النزاع في ناغورني قره باغ (1988 - 1994) بحسب الصحافة الروسية.

ووصل خطاب إلى الشيشان إبان النزاع الأول (1994-1996) وقاد في أغسطس/آب 1999 مع الزعيم شامل باساييف عمليات توغل مسلحة في جمهورية داغستان الروسية المجاورة للشيشان، واتهمت السلطات الروسية خطاب -لكن من دون تقديم أدلة- بالضلوع في الهجمات التي وقعت في أغسطس/آب وسبتمبر/أيلول 1999 بروسيا وأوقعت نحو 300 قتيل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة