إسرائيل تتعهد بمساعدة الهند في حربها على الإرهاب   
الأربعاء 1422/10/25 هـ - الموافق 9/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

لقاء فاجبايي وبيريز بنيودلهي أمس
أعلنت إسرائيل دعمها المطلق للهند في حربها على ما تسميه الإرهاب وحذرت باكستان من أنه يتعين عليها عدم إيواء من وصفتهم بالإرهابيين على أراضيها. جاء ذلك في ختام زيارة وزير الخارجية الإسرائيلي شمعون بيريز إلى نيودلهي التي استغرقت ثلاثة أيام.

واعتبر بيريز عقب محادثاته أمس مع رئيس الوزراء الهندي أتال بيهاري فاجبايي أن الهند تسعى للسلام. وصرح وبعد لقاءاته في نيودلهي أمس مع كبار المسؤولين الهنود أن إسرائيل مستعدة لتقديم كل المساعدة الممكنة إلى الهند في حربها على ما أسماه الإرهاب، وأضاف أن إسرائيل تقف إلى جانب الهند في "الصراع من أجل السلام وضد الإرهاب بكل وسيلة ممكنة".

وفي مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الهندي قال بيريز دون أن يذكر باكستان بالاسم إنه يتعين عليها أن تتخذ خطوات حقيقية ضد "المتشددين الإسلاميين المعادين للهند"، واعتبر الوزير الإسرائيلي أن إسرائيل تخوض حربا مماثلة للحرب "الهندية على الإرهاب".

ورفض بيريز الحديث عن أي تفاصيل تتعلق بصفقات عسكرية بين البلدين قبل الإعلان عنها رسميا، وقال إن نيودلهي لم تقدم له مقترحات عملية أو تطلب مساعدات مادية. ومنذ أن أقامت إسرائيل علاقات دبلوماسية مع الهند في عام 1992 توسع الجانبان في التعاون العسكري.

وأجرى بيريز في نيودلهي محادثات مع جاسوانت سينغ ووزير الدفاع جورج فرنانديز ووزير الداخلية لال كريشنا أدفاني. وأكد بيريز تعاون تل أبيب ونيودلهي في مجال الأمن والاستخبارات لأنهما تواجهان عدوا واحدا حسب رأيه هو الإرهاب، وأشار إلى وجود علاقات استثنائية بين أجهزة استخبارات البلدين وتعاطف إسرائيلي كبير مع الهند.

واشترت نيودلهي مركبات مزودة بنظم مسح جوي من إسرائيل وتجري محادثات لشراء نظام رادار للإنذار المبكر محمول جوا من طراز فالكون إسرائيلي الصنع. ويقول خبراء عسكريون إن النظام الجديد سيعطي دفعة مهمة للقدرات العسكرية للهند.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة