تبادل إطلاق النار قبيل استئناف المحادثات بمقدونيا   
الاثنين 1422/3/27 هـ - الموافق 18/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
نقطة تفتيش حكومية في أراسينوفو

تبادلت القوات المقدونية إطلاق نيران المدفعية وقذائف المورتر مع مقاتلي جيش التحرير الوطني الألباني وذلك قبل ساعات من استئناف محادثات السلام بين قادة الأحزاب السياسية في البلاد الرامية إلى وقف القتال المستعر منذ أربعة أشهر.

وقد استهدف المقاتلون اليوم وللمرة الأولى طريقا شمالي أراسينوفو وهي مدينة قريبة من العاصمة سكوبيا لاتزال تحت سيطرة القوات الحكومية، ويربط هذا الطريق عدة قرى يسيطر عليها المقاتلون الألبان.

وقال المتحدث باسم الجيش المقدوني الكولونيل بلاغويا ماركوفسكي إن القوات الحكومية ردت على إطلاق النار بعد أن تعرضت للقصف مواقعها في شمال البلاد وخاصة عند قريتي سلوبكين ونكوستاك.

ووصفت الاشتباكات بأنها الأعنف منذ الهدنة المؤقتة التي أعلنتها الحكومة في الحادي عشر من الشهر الحالي، وقد تعهد قادة جيش التحرير باحترام الهدنة حتى السابع والعشرين من الشهر لإعطاء الأحزاب السياسية فرصة لحل الصراع سلميا.

ومن المقرر أن يستأنف قادة الأحزاب الرئيسية الأربعة في غضون الساعات القادمة المحادثات التي علقت مساء السبت والتي دعا إليها الرئيس المقدوني بوريس ترايكوفسكي لبحث إصلاحات سياسية تقرب وجهات النظر بين السلاف والألبان في مقدونيا.

في غضون ذلك وصل الرئيس الحالي لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا وزير خارجية رومانيا ميريكا جيوانا إلى العاصمة سكوبيا لإجراء محادثات مع القادة المقدونيين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة