اغتيال الشيخ يحقق لشارون عكس ما يرجوه   
الثلاثاء 1425/2/2 هـ - الموافق 23/3/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

دعوة إلى انتقام دموي. كانت العنوان الرئيسي في صحيفة غارديان البريطانية حيث قالت إن مقتل الشيخ ياسين سيؤدي إلى مقتل المزيد من الإسرائيليين وليس العكس كما يرجو شارون.


حماس أصدرت بيانا بعد الحادثة قالت فيه إن رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون فتح أبواب جهنم

غارديان

وأشارت غارديان إلى أن الآلاف قد خرجوا إلى شوارع مدينة غزة مطالبين بالانتقام بمجرد معرفتهم بالنبأ، وأخذ أنصار حركة حماس يرددون عبر مكبرات الصوت في غزة أن عناصر حماس سينشرون الموت في كل منزل من منازل إسرائيل.

كما تقول الصحيفة إن حماس أصدرت بيانا بعد الحادثة قالت فيه إن رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون فتح أبواب جهنم.

وأضافت أن أغلب القوى الدولية أدانت العملية، فقد أدانت السلطة الوطنية الفلسطينية الحادث ووصفه قريع بأنه عمل خطير وجبان، وأدان الرئيس الفلسطيني اغتيال مؤسس حماس ووصف الشيخ ياسين بالشهيد البطل.

في حين وصف وزير خارجية إسرائيل العملية بأنها جزء من الحرب على الإرهاب، ووصف الشيخ ياسين بأنه قائد الإرهاب الفلسطيني الذي أودى بحياة المئات من الإسرائيليين.

وصف الجريمة
قدمت صحيفة الفاينانشال تايمز في مقال لها في صدر صفحتها الأولى وصفا شاملا لأحداث هذه الجريمة، فقد أبرز المقال إدانة الحكومة البريطانية لعملية التصفية الجسدية للشيخ المسن على لسان وزير خارجيتها جاك سترو.

كما أبرز موقف الرئيس المصري حسني مبارك الذي وصف الحادث بالعمل الوحشي وقال إن الحادث أجهض عملية السلام في الشرق الأوسط.

كما أشارت الصحيفة إلى أنه بمجرد انتشار نبأ مقتل الشيخ ياسين علت أصوات مكبرات الصوت بتلاوة القرآن بينما سمعت أصوات إطلاق نار في حي صبرا الذي يسكنه الشيخ ياسين وخرج عشرات الآلاف من الفلسطينيين الغاضبين في شوارع غزة داعين للانتقام لمقتله.

الأضرار تفوق الفوائد
أشارت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية إلى أن وزير الدفاع الإسرائيلي شاؤول موفاز عقد مساء أمس جلسة خاصة من أجل تقييم الأوضاع الأمنية في أعقاب اغتيال الشيخ أحمد ياسين وذلك بمشاركة رؤساء الجيش وأجهزة الأمن الإسرائيلية.

وحول قرار اغتيال الزعيم الروحي لحركة حماس الذي اتخذ في جلسة خاصة عقب عملية أشدود لفتت الصحيفة إلى أن قرار تصفية ياسين لقي معارضة من الوزراء الثلاثة الذين ينتمون لحزب شينوي المشارك في الائتلاف الحكومي.

كما أن رئيس جهاز الأمن العام الإسرائيلي الشاباك آفي ديختِر أبدى خلال جلسة أمنية عقدها المجلس الوزاري في وقت سابق، تحفظه على قرار اغتيال ياسين قائلا إن الأضرار الناجمة عن مثل هذه الخطوة تفوق الفوائد المرجوة منها.

الصحيفة الإسرائيلية نقلت عن القناة العاشرة في التلفزيون الإسرائيلي إفادتها أن ديختر طرح اقتراحا بديلا يتمثل باغتيال جميع قادة حركة حماس على نحو متزامن.


العملية تعتبر فارقة في تاريخ الصراع العربي الإسرائيلي العميق الجذور

هاآرتس

فارقة في تاريخ الصراع
من جانبها علقت صحيفة هآرتس الإسرائيلية في افتتاحيتها على اغتيال الشيخ أحمد ياسين واعتبرت أن العملية تعتبر فارقة في تاريخ الصراع العربي الإسرائيلي العميق الجذور حسب الصحيفة.

وأكدت الصحيفة أن عمليات اغتيال القادة الفلسطينيين كانت تأتي بنتيجتين معاكستين, الأولي إما أن تفرز قادة معتدلين كما حدث في عملية اغتيال أبو جهاد عام 1988 مما أدى لإزاحة أبرز صقور منظمة التحرير الفلسطينية المنافسين للرئيس ياسر عرفات الذي يدير الجناح المعتدل في السلطة الوطنية الفلسطينية حاليا.

أو أن تطلق العنان للعمليات العدائية ضد إٍسرائيل كما حدث عندما اغتالت إسرائيل الشيخ عباس موسوي مما أدى إلى مجيء الشيخ حسن نصر الله لقيادة حزب الله ليكون أكثر تشددا في التعامل مع إٍسرائيل, أو باغتيال المهندس يحيى عياش قائد كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحماس مما أدى إلى اندلاع موجة من عمليات التفجير ضد إسرائيل, أدت إلى تغيير نتائج الانتخابات الوزارية والكنيست.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة