بوش يؤكد حضوره الأولمبياد وساركوزي لا يستبعد المقاطعة   
الأربعاء 1429/3/20 هـ - الموافق 26/3/2008 م (آخر تحديث) الساعة 2:14 (مكة المكرمة)، 23:14 (غرينتش)

قضية التبت ألقت بظلالها على الألعاب الأولمبية المقبلة التي تستضيفها الصين (الفرنسية)

أكد البيت الأبيض الأميركي الثلاثاء أن الرئيس جورج بوش ما زال ينوي حضور الألعاب الأولمبية بالصين رغم أحداث التبت، فيما لم يستبعد الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي احتمال مقاطعة الأولمبياد الذي تستضيفه  بكين الصيف المقبل.

وتعالت أصوات في بعض الدول الغربية تطالب بمقاطعة الأولمبياد بعد أعمال عنف اندلعت الشهر الجاري بإقليم التبت وأدت لسقوط قتلى وجرحى، فيما اتهمت حكومة بكين الزعيم الروحي للتبت الدالاي لاما بالتسبب في إشعال هذه الأحداث للتشويش على استضافتها للألعاب الأولمبية.

لكن دانا بيرينو الناطقة باسم بوش قالت إن موقف واشنطن ما زال كما هو بأن "الألعاب الأولمبية هي فرصة للرياضيين العالميين كي يلتقوا ويثبتوا قدراتهم" مؤكدة بالوقت نفسه أن التفريق بين الرياضة والسياسة لا يمنع  الإدارة ولا الرئيس الأميركي من التعبير "بصراحة شديدة" عما يعتقدون.

من جانبه رد الرئيس الفرنسي على سؤال حول احتمال مقاطعته الألعاب قائلا إن "كل الخيارات مفتوحة" لكن قصر الإليزيه عاد وأوضح أن الرئيس كان يقصد حفل الافتتاح وليس الألعاب برمتها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة