ذهبية وبرونزية للسعودية في الوثب الطويل بألعاب الدوحة   
الأحد 1427/11/20 هـ - الموافق 10/12/2006 م (آخر تحديث) الساعة 12:06 (مكة المكرمة)، 9:06 (غرينتش)
السعودي حسين السبع يتوسط مواطنه المرزوق (يمين) والكويتي الحداد (الفرنسية)

فاز السعودي حسين السبع بذهبية مسابقة الوثب الطويل مسجلا 8.02 أمتار ضمن دورة الألعاب الآسيوية الـ15 "الدوحة 2006".
 
وعادت الفضية لصالح الحداد الذي سجل 7.88 أمتار والبرونزية للسعودي أحمد المرزوق  بـ7.85 أمتار.
 
وعبر السبع عن سعادته بالفوز بالميدالية الذهبية، وقال "تغمرني سعادة عارمة للفوز بالذهبية لأنها جاءت بعد ظروف عسيرة في العامين الأخيرين".
 
وأضاف "مما لا شك فيه أنني حضرت إلى الدوحة لإحراز الذهبية وقد نجحت في مسعاي"، مضيفا "كان علي أن أحسم الأمر في المحاولة الأولى أو الثانية بيد أن الرياح لعبت دورا كبيرا في عدم تمكني من ذلك". وأردف قائلا "المهم اليوم هو الفوز وقد حققته".
 
ارتياح ولوم
من جهته، أعرب الكويتي حداد عن ارتياحه بالميدالية الفضية لأنها "جاءت ثمرة  لعمل وتدريبات مضنية بالإضافة إلى أنها كانت بعد منافسة قوية مع السبع الذي يملك خبرة كبيرة".
 
ووجه حداد في الوقت نفسه اللوم للمسؤولين في الاتحاد الكويتي لألعاب القوى والإعلام الرياضي الكويتي الذي لم يعره الاهتمام الكافي ولم يكن يتوقع صعوده على منصة التتويج".
 
وقال "مروا مرور الكرام على اسمي ولم يكونوا يتوقعوا نيلي ميدالية، لقد خالفت كل التكهنات وأحرزت ميدالية آسيوية عن جدارة". وتابع "كنت أعرف ومدربي أنه بإمكاني إحراز ميدالية في الدوحة. اتبعت تعليمات مدربي ونجحت في مسعاي".
 
أما صاحب البرونزية المرزوق فقال "لم تساعدني الرياح على تحقيق نتيجة أفضل من المركز الثالث، لكن على العموم كان الهدف هو إحراز الذهبية وقد نالها السبع".
 
دلالة كبيرة
من جانبه اعتبر الأمير نواف بن محمد رئيس الاتحاد السعودي لألعاب القوى بأن ذهبية السبع لها دلالة كبيرة لأنها جاءت بعد ظروف عصيبة مر بها اللاعب الذي اتهم بتناول المنشطات وأبعد سنتين قبل أن يبرئه الاتحاد الدولي.
 
وقال نواف "أثبت السبع بأنه بطل كبير لأنه نجح في تخطي الظروف الصعبة التي مر بها ليحقق إنجازا رائعا".
 
وأضاف "هذه الذهبية لها دلالة كبيرة ونتمنى أن تكون مفتاح السبع إلى التألق في بطولة العالم المقبلة في أوزاكا ثم في الدورة الأولمبية في بكين".
 
وعن رأيه في سيطرة العرب على مسابقة الوثب الطويل في الدوحة قال "هذا الأمر  يدل على أنه إذا توفرت الرعاية الجيدة لأي بطل عربي فإنه يستطيع أن يحقق نتائج إيجابية ويحرز الألقاب لأن الموهبة لا تنقصه على الإطلاق".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة