إنقاذ الغواصة الروسية وأفراد طاقمها السبعة   
الأحد 1426/7/3 هـ - الموافق 7/8/2005 م (آخر تحديث) الساعة 8:55 (مكة المكرمة)، 5:55 (غرينتش)

رسم توضيحي لمحاولة تحرير الغواصة من الأسلاك التي تعوقها عن الطفو (الفرنسية)

قال مصدر ملاحي بارز إن الغواصة الروسية الصغيرة الحجم التي كانت عالقة في أسلاك على بعد 190م من سطح المحيط الهادي لثلاثة أيام، عادت إلى السطح.

وقالت وكالة إنترفاكس عن المصدر الملاحي الروسي إن الغواصة أي.أس-28 رفعت إلى سطح المحيط مع كل أفراد طاقمها السبعة.

وأعلن مساعد رئيس أركان البحرية الروسية فلاديمير بيبيلايف نجاح عملية الإنقاذ. وبذلك يكون رجال الإنقاذ قد نجحوا في مهمتهم بعد أن كان الروس يحبسون أنفاسهم منذ صباح يوم الجمعة بسبب المعلومات الغامضة والمتناقضة حول كمية الأوكسيجين التي كانت متوفرة للبحارة وعززت الخوف على حياتهم.

يأتي ذلك بعد أن هبطت غواصة بريطانية مجهزة -تعمل بالتوجيه عن بعد بدون بحارة- إلى مستوى الغواصة الروسية وتمكنت من قطع جزء في شباك الصيد التي علقت بها.

ونقلت وكالة ريا نوفوستي عن المصدر قوله إنه تم تحرير مروحة الغواصة الروسية ما سمح لها بالطفو مرة أخرى.

جاء ذلك رغم أنباء أوردتها وكالة إنترفاكس الروسية بأن الغواصة البريطانية "سكوربيو 450" عادت إلى السطح بسبب عطل فني ثم عادت مرة أخرى لاستكمال عملية الإنقاذ.

وفيما يتعلق بحالة الطاقم أكد مسؤولو البحرية أنها مرضية لقيامهم بالحد من تحركاتهم، في محاولة للحفاظ على الأوكسجين الذي تردد أنه يكفيهم حتى اليوم فقط.

وكانت الغواصة الروسية تقوم بمهمة روتينية في خليج بيريزموفايا جنوب مدينة بتروبافلوفسك كمتشاتسكي الروسية عندما علقت مروحتها بحبل لزورق صيد ولم تتمكن من الصعود بعدها.

والغواصة العالقة مخصصة لعمليات الإنقاذ, وهي صغيرة الحجم يبلغ وزنها 55 طنا وطولها 13م وعرضها خمسة أمتار.

يذكر الغواصة الروسية كورسك غرقت أثناء مناورات في بحر برانتس يوم 12 أغسطس/آب 2000 وقتل على متنها 118 بحارا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة