مبارك يعلن إلغاء الأوامر العسكرية لقانون الطوارئ   
الأحد 1424/8/2 هـ - الموافق 28/9/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

حسني مبارك تعهد بمواصلة الحوار الديمقراطي (أرشيف- الفرنسية)
أعلن الرئيس المصري حسني مبارك إلغاء كافة الأوامر العسكرية الصادرة وفق قانون الطوارئ ماعدا ما كان منها ضروريا للحفاظ على الأمن العام.

كما أعلن في كلمته في ختام أعمال المؤتمر السنوي للحزب الوطني الحاكم أنه كلف وزير الداخلية بإعادة النظر في قانون الجنسية لمنح الجنسية لأبناء الأم المصرية المتزوجة من أجنبي.

وأكد مبارك في كلمته استمرار جهود تفعيل العمل الديمقراطي وتشجيع الحوار مع أحزاب المعارضة والجمعيات الأهلية ومنظمات المجتمع المدني. كما أعلن أن الفترة القادمة ستشهد تغييرات تشريعية لقوانين النقابات المهنية لتفعيل دورها في المجتمع.

ودعا مبارك إلى تعديل قانون مباشرة الحقوق السياسية وإنشاء الأحزاب لإزالة العراقيل من أمامها وتفعيل الحياة السياسية. كما حث الأحزاب على إعداد ميثاق شرف يضمن مشاركة جميع القوى في التوجهات الوطنية.

وقال مبارك إن الدولة ستطبق نظما جديدة للرعاية الصحية يكفل حصول جميع المواطنين على الرعاية الصحية من خلال شبكة متكاملة للتأمين الصحي. وأضاف أنه أصبح حتميا التوصل إلى حل لمشكلة الانفجار السكاني لتي أصبحت خطرا جسيما يحول دون تحقيق أهداف التنمية حسب قوله.

وأشار إلى أنه يجب أن يكون للشباب والمرأة دور محوري في العمل السياسي والتطوعي الهادف للارتقاء بالمجتمع داعيا الحكومة إلى دفع الكفاءات من هاتين الفئتين منهم لتولي مناصب قيادية.

وتعهد مبارك بمواصلة جهود مصر لتحقيق السلام في الشرق الوسط في ضوء مقررات الشرعية الدولية. وتعهد أيضا بتكثيف المساعي كي يستعيد الشعب العراقي سيادته.

وأشاد مبارك بسياسة الإصلاح الاقتصادي في مصر ودورها في جذب المزيد من الاستثمارات وتحديث الصناعة وتطوير الأنظمة الضريبة. كما أشار إلى التدخل المباشر من الحكومة لمواجهة الآثار السلبية للإصلاح الاقتصادي خاصة في مواجهة ارتفاع أسعار السلع في ضوء التزامها بالبعد الاجتماعي لعملية الإصلاح.

وناقشت جلسات اليوم الأخير للمؤتمر سياسات مصر وقضاياها الخارجية. وقد استعرضت الجلسة الخامسة للمؤتمر ورقة السياسة الخارجية، والتي بحثت العلاقة الإستراتيجية بين مصر والولايات المتحدة، كما أكدت دعمها لاستقلال العراق والتزام الحزب بدعم الشعب الفلسطيني.

جمال مبارك أكد جدية الحزب في الحوار (أرشيف -الفرنسية)

ووافقت الجلسة الختامية على المقررات التي تتعلق بميثاق المواطنة والديمقراطية وقطاع النقل والحفاظ على الأراضي الزراعية والتي ستمثل البنود الرئيسية على أجندة عمل أمانة السياسات خلال الفترة المقبلة.

وأكد جمال مبارك نجل الرئيس المصري وأمين عام السياسات أن الحزب الوطني جاد في فتح باب الحوار الحر داخل الحزب وخارجه مع فئات المجتمع المختلفة حول مختلف القضايا والسياسات العامة.

وقال جمال مبارك في كلمته أمام الجلسة الختامية إن الحزب الحاكم حسم قراره بالتصدي للتحديات الكبيرة خلال المرحلة المقبلة على حد تعبيره.

من جهته أكد رئيس الوزراء المصري عاطف عبيد أن هناك التزاما حتميا بحماية محدودي الدخل في مصر. وقال في كلمته أمام المؤتمر إن الدولة ستتدخل دائما إلى أن تتحسن الأوضاع العالمية وتعود الأسعار العالمية للسلع الأساسية إلى مستوياتها الطبيعية

وقد أعلن أمين عام الحزب الوطني صفوت الشريف تأييد ودعم الحزب لسياسة الحكومة وبرنامجها الذي أعلنه عبيد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة