العلاج الهرموني للهبّات الساخنة له مخاطره   
الاثنين 1434/10/27 هـ - الموافق 2/9/2013 م (آخر تحديث) الساعة 16:05 (مكة المكرمة)، 13:05 (غرينتش)
على المرأة المقارنة بين فوائد العلاج الهرموني للهبات الساخنة والمخاطر والآثار الجانبية المترتبة عليه (الألمانية)
تستعمل المستحضرات الهرمونية حاليا لعلاج الهبّات الساخنة ونوبات التعرق التي تصيب المرأة في مرحلة انقطاع الطمث أو ما يعرف بـ"سن اليأس". غير أن معهد الجودة والكفاءة الاقتصادية في القطاع الصحي الألماني حذر من أن تعاطي هذه المستحضرات يقترن ببعض المخاطر الجسيمة التي تتمثل في حدوث تجلط بالدم أو الإصابة بالسكتة الدماغية أو الإصابة بسرطان الثدي.

كما أن غالبا ما يترتب على تعاطي المستحضرات الهرمونية بعض الآثار الجانبية، منها مثلا نزيف مشابه للطمث وإحساس بالشد في الصدر. ولذلك أوصى المعهد الألماني بضرورة أن تضع المرأة هذه المخاطر والآثار الجانبية في الحسبان وتقارنها بالفوائد قبل تعاطي هذه المستحضرات.

وأشار المعهد إلى أن الكثير من الدراسات العلمية توصلت إلى أن تعاطي المستحضرات الهرمونية يعمل على تقليل مدى تكرار ودرجة شدة الهبات الساخنة ونوبات التعرق، ولكنه لا يحول دون حدوثها تماما.

وفي معظم هذه الدراسات تعاطت النساء اللائي شملهن البحث مستحضرات هرمونية على مدار فترة تتراوح من ثلاثة إلى ستة شهور. وأظهرت النتائج أن ثماني من كل عشر نساء لم تصبن بالهبات بعد انتهاء هذه الفترة.

وبالنسبة للنساء اللائي شاركن في الدراسة ولم يتعاطين مستحضرات هرمونية، فقد اختفت هذه المتاعب لدى نحو خمس من كل عشر نساء بعد انتهاء هذه الفترة. وبعقد مقارنة بين المجموعتين يمكن القول بأن تعاطي المستحضرات الهرمونية قد يعود بالنفع على ثلاث من كل عشر نساء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة