نائب رئيس جنوب أفريقيا يمثل أمام المحكمة بتهم فساد   
الأربعاء 1426/5/23 هـ - الموافق 29/6/2005 م (آخر تحديث) الساعة 18:34 (مكة المكرمة)، 15:34 (غرينتش)

تهم الفساد أعاقت فرص زوما
في رئاسة البلاد (رويترز-أرشيف)
مثل نائب رئيس جنوب أفريقيا جاكوب زوما أمام محكمة ديربان لمواجهة تهمتين بالفساد أعاقتا فرصه في خلافة ثابو مبيكي في رئاسة الدولة لدى انتهاء ولايته الثانية والأخيرة.

ووافقت المحكمة على إطلاق سراح زوما بكفالة قدرها ألف راند (نحو 150 دولارا) بعد إبلاغه بالتهم المنسوبة إليه، على ألا يغادر البلاد دون إيلاغ السلطات.

وستوجه لزوما الاتهامات رسميا عند بدء محاكمته يوم 11 أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

وفي أعقاب ظهوره في المحكمة حدثت مواجهة بين عشرات من رجال الشرطة وأنصار زوما الذين حاولوا اقتحام أبواب مجمع المحاكم.

وكان الرئيس مبيكي أقال نائبه زوما -الذي يشغل أيضا مصب نائب رئيس حزب المؤتمر الوطني الأفريقي- منذ أسبوعين بعد توجيه اتهامات له في محاكمة فساد لمستشاره المالي السابق شابير شايك.

غير أنه رفض الاستقالة من منصبه، وأكد أنه سيواجه المحكمة لثقته في براءته، فيما قررت المحكمة سجن مستشاره 15 عاما الأسبوع الماضي بتهمة دفع نحو 190 ألف دولار لاستغلال نفوذ زوما السياسي لصالح أعمال خاصة بشايك، ولتقاضيه رشوة من شركة عسكرية فرنسية.

وقد عين مبيكي زوما نائبا له بعد فوزه في انتخابات عام 1999، وكان يتوقع أن يخلفه في رئاسة الدولة لدى انتهاء ولايته الثانية والأخيرة كرئيس للدولة عام 2009.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة