بوش لا يعارض منح أحمدي نجاد تأشيرة دخول   
الجمعة 1426/7/8 هـ - الموافق 12/8/2005 م (آخر تحديث) الساعة 15:16 (مكة المكرمة)، 12:16 (غرينتش)
شكوك بمشاركة أحمدي نجاد في أزمة رهائن السفارة الأميركية عام 1979 (الفرنسية)
قال الرئيس الأميركي إن إدارته لا تعارض منح الرئيس الإيراني الجديد تأشيرة دخول إلى الولايات المتحدة، للمشاركة في اجتماعات الجمعية العمومية للأمم المتحدة الشهر المقبل بنيويورك.
 
وقال جورج بوش إن هناك اتفاقا مع المنظمة الدولية بالسماح للناس بالمجيء لحضور الاجتماعات و"أظن أنه (أحمدي نجاد) سيكون هناك لحضور اجتماعات الأمم المتحدة".
 
ولكنه عاد وأكد أن بلاده مازالت تحقق في مزاعم عن لعب أحمدي نجاد دورا بأزمة الرهائن التي تعرضت لها سفارة واشنطن بطهران عقب قيام الثورة الإسلامية عام 1979واستمرت 444 يوما إبان عهد الرئيس الأسبق جيمي كارتر.
 
وكانت الخارجية الأميركية ألمحت إلى أنها قد تحرم أحمدي نجاد، من الحصول على تأشيرة دخول للولايات المتحدة.
 
وجاء هذا الموقف بعد أن قال أربعة من الأميركيين ممن احتجزوا رهائن خلال الأزمة، إنهم تعرفوا على أحمدي نجاد على أنه أحد الزعماء الذين احتجزوا 52 أميركيا خلال الأزمة ودفعت واشنطن إلى قطع علاقاتها مع طهران.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة