قافلة نواب مصر تصل غزة   
الثلاثاء 25/6/1431 هـ - الموافق 8/6/2010 م (آخر تحديث) الساعة 17:44 (مكة المكرمة)، 14:44 (غرينتش)

القافلة عبرت إلى القطاع بعد يومين من السير المضني (الأوربية)

قال مراسل الجزيرة في مدينة رفح إن أفراد "قافلة الحرية المصرية" لكسر الحصار المفروض على غزة دخلوا إلى قطاع غزة اليوم بعد أن سمحت لهم السلطات المصرية بالدخول عبر معبر رفح، لكن دون شحنة المساعدات التي تقرر إدخالها عبر معبر العوجة في حين جرى منع دخول مادة الإسمنت.

وتضم القافلة 12 برلمانيا مصريا، عشرة منهم من جماعة الإخوان المسلمين، إضافة إلى نائبين مستقلين، كما تضم 13 صحفيا مصريا.

ومن المقرر أن يبدأ منظمو القافلة أنشتهم في غزة بزيارة المجلس التشريعي الفلسطيني ولقاء أعضاء منه، كما سيلتقون في وقت لاحق –خلال زيارتهم التي تستمر 24 ساعة للقطاع- رئيس الوزراء في الحكومة المقالة إسماعيل هنية.

وكانت الشرطة المصرية قد سحبت رخص سائقي الشاحنات التي تحمل مادة الإسمنت عند مرورها بمدينة العريش في طريقها إلى رفح.

وكان القيادي في جماعة الإخوان والنائب في البرلمان المصري محمد البلتاجي قد أشار يوم أمس في تصريح للجزيرة نت إلى أن رحلة القافلة كانت مضنية بعد تعرضها للعديد من "الكمائن" الأمنية في الطريق.

البلتاجي: تعرضنا للعديد من الكمائن الأمنية لإعاقة سيرنا (الجزيرة نت-أرشيف)
قافلة رمزية

واعتبر المشاركون أن هذه القافلة الرمزية ستكون مقدمة لآلاف من القوافل التي تحمل مواد الإعمار إذا تم السماح لها بالدخول إلى القطاع.

وفي تصريح سابق للجزيرة نت شدد البلتاجي على أن مواد الإعمار التي تحملها القافلة تمثل أهمية قصوى لأهالي غزة خاصة بعد المؤتمر الدولي الذي عقد في فبراير/شباط 2009 في شرم الشيخ وخصص خمسة مليارات دولار لإعادة إعمار غزة لم ير القطاع منها أي مبلغ حتى الآن.

وكان البلتاجي قد أكد -لدى تحرك القافلة من القاهرة- أن قرار تسيير القافلة جاء بعد حدثين مهمين هما صدور قرار الرئيس حسني مبارك بفتح معبر رفح أمام المساعدات الإنسانية، وصدور حكم المحكمة الإدارية الأسبوع قبل الماضي بالسماح للمصريين بتقديم المعونات والمساعدات لأهالي غزة، وكذلك بعد إخطار النواب المشاركين رئيس مجلس الشعب فتحي سرور والجهات الأمنية للسماح لهذه القافلة بالدخول.

من جانبه أوضح النائب يسري بيومي أن الهدف من القافلة هو وضع العالم والحكومة المصرية أمام الأمر الواقع لإعادة إعمار غزة، مشددا على أنهم -فى حال عدم السماح بدخول القافلة- سيستمرون في الاعتصام أمام معبر رفح ولن يستسلموا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة