اليابان تناشد دول الخليج إنقاذ تماثيل بوذا   
الخميس 13/12/1421 هـ - الموافق 8/3/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أحد تمثالي بوذا في باميان
ناشدت الحكومة اليابانية دول الخليج التدخل لدى حركة طالبان الحاكمة في أفغانستان لإقناعها بالعدول عن قرارها الداعي إلى تحطيم التماثيل البوذية الموجودة في الأراضي الأفغانية، وقالت إنها أرسلت وفدا للتفاوض مع الحركة في هذا الخصوص.

وقال مصدر رسمي إن وزير الخارجية الياباني يوهي كونو وجه عدة رسائل بهذا الخصوص إلى نظرائه في دول الإمارات العربية واليمن وإيران وسلطنة عمان وقطر والكويت والمملكة العربية السعودية والبحرين.

وقال متحدث باسم الخارجية اليابانية "إن حركة طالبان تستند على دينها الإسلامي الذي يحرم الأصنام لتبرر عمليات التحطيم، والوزير يعتقد أن دول الخليج التي تعتنق الإسلام أيضا يمكن أن تتدخل بفاعلية أكبر لوقف هذه العمليات".

ومن المتوقع أن يصل وفد من ثلاثة مسؤولين في الائتلاف الحاكم في اليابان اليوم إلى أفغانستان لنقل رسالة أخرى من كونو إلى وزير الخارجية الأفغاني وكيل أحمد متوكل، كما يحملون عريضة موقعا عليها من خمسة آلاف شخص قام بجمعها الرسام الياباني إيكو هيراياما.

وكانت طالبان قد أعلنت في وقت سابق أنها ستقوم بتدمير تمثالي بوذا العملاقين بإقليم باميان وسط أفغانستان واللذين يرجع تاريخهما إلى القرنين الثالث والخامس الميلاديين، وذلك في إطار تنفيذها أوامر قائدها الأعلى الملا محمد عمر الذي أمر بإزالة كل التماثيل الموجودة في الأراضي الأفغانية.

وقالت الحركة إنها ستقوم بتدمير التمثالين بالمتفجرات، لكنها أرجأت هذا العمل إلى ما بعد عطلة عيد الأضحى.

وأدى إقدام الحركة على هذه الخطوة إلى إثارة العديد من الدول بما فيها بعض الدول الإسلامية وبعض المنظمات الدولية كان آخرها مجلس الأمن الدولي، وقابلت طالبان مناشدة هذه الدول والمنظمات بالرفض، وأكدت مرارا أنها لن تتراجع عن تنفيذ أوامر تلقتها من قائدها الأعلى.

ومن جهته قال متحف الميتروبوليتان في نيويورك إنه ما زال يحاول إقناع طالبان عن طريق وساطة بالسماح للمتحف بدفع تكاليف نقل تماثيل بوذا العملاقة من البلاد والحفاظ عليها. وكانت الهند قد عرضت نقل التمثالين إليها للمحافظة عليهما، كما عرضت اليونان شراءهما.

وقال المبعوث الخاص لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (اليونسكو) بيير لافرانس في بيان أصدره من مقر اليونسكو بباريس إن جميع أبواب التفاوض مع طالبان لا تزال مفتوحة, وإن المباحثات مع الحركة لا تزال مستمرة، وأضاف لافرانس أنه سيعود للتفاوض مع الزعيم الروحي لحركة طالبان الملا محمد عمر بعد انتهاء عطلة عيد الأضحى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة