ميليس يواصل التحقيق في سوريا والسرية تحيط بمهمته   
الأربعاء 1426/8/18 هـ - الموافق 21/9/2005 م (آخر تحديث) الساعة 16:01 (مكة المكرمة)، 13:01 (غرينتش)

ميليس يلتقي المستشار القانوني للخارجية السورية (الفرنسية)

يواصل ديتليف ميليس رئيس لجنة التحقيق الدولية في اغتيال رئيس الوزراء البناني رفيق الحريري تحقيقه باستجواب عدد من المسؤولين السوريين وسط سرية تامة تحيط بمهمته.

وقالت وكالة الأنباء السورية (سانا) إن ميليس سيلتقي عددا من الأشخاص بصفة شهود، في حين أكدت صحيفة "تشرين" أن دمشق عازمة على التعاون مع لجنة التحقيق. وتحدثت تقارير عن أن اللجنة التي تستمر زيارتها حتى نهاية هذا الأسبوع ستجري تحقيقها في فندق "مونتي روزا" الواقع على تلة بين الحدود السورية اللبنانية ودمشق لحاجات التحقيق.


ميليس طلب في مستهل مهمته في دمشق لقاء ثمانية مسؤولين سوريين مع احتمال استجواب آخرين

وقد طالب ميليس في مستهل مهمته بدمشق التي وصل إليها أمس الثلاثاء، الاجتماع بثمانية مسؤولين سوريين مع احتمال استجواب آخرين.

وبحسب مصادر مطلعة تعتزم اللجنة استجواب وزير الداخلية السوري والرئيس السابق للاستخبارات العسكرية السورية في لبنان اللواء غازي كنعان وخلفه العميد رستم غزالة، الذي غادر لبنان في أبريل/ نيسان الماضي إضافة إلى اثنين من معاونيه الرئيسيين في بيروت هما محمد خلوف وجامع جامع.

وتستمر مهمة ميليس بدمشق عدة أيام وينتظر أن يعلن نتائج تحقيقه أواخر الشهر المقبل. ونفت دمشق مجددا أي صلة لها باغتيال الحريري, مؤكدة اعتزامها التعاون مع اللجنة لأن كشف الحقيقة يصب في مصلحتها لتبديد كل الشكوك التي تحوم حولها.

وتأتي زيارة ميليس لسوريا بعد أن أوقفت لبنان أربعة من كبار ضباطها في إطار التحقيقات في اغتيال الحريري. وأكد محامو الرجال الأربعة براءة موكليهم مؤكدين أن التحقيق لم ينته بعد.

في غضون ذلك استقبل الرئيس السوري بشار الأسد في دمشق الثلاثاء وفدا من الأكاديميين الأميركيين وشرح لهم موقف سوريا من قضيتي الإرهاب والسلام وما يجري في العراق.

يشار إلى أن دمشق تتعرض لضغوط دولية مكثفة بقيادة الولايات المتحدة على خلفية الوضع في لبنان وتصاعد الهجمات في العراق. وقد دعت ما تسمى مجموعة العمل الدولية لدعم لبنان سوريا لوقف التدخل بشؤون لبنان وطالبتها بالتعاون الكامل مع ميليس.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة