الكوريتان تتفقان على تشكيل لجنة للتعاون الاقتصادي   
السبت 1421/9/20 هـ - الموافق 16/12/2000 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلنت كوريا الجنوبية وجارتها الشمالية أنهما توصلتا إلى اتفاق يقضي بالاستمرار في لم شمل العائلات وتشكيل لجنة مشتركة للتعاون الاقتصادي تبحث قضايا عالقة مثل تزويد سول لبيونغ يانغ بالطاقة الكهربائية. جاء ذلك في ختام اجتماعات عقدها ممثلون عن الجانبين في بيونغ يانغ.

وكانت محادثات اللجنة شهدت أزمة يوم أمس في أعقاب طلب كوريا الشمالية بناء محطة حرارية لتوليد الطاقة الكهربائية بطاقة تشغيلية تبلغ مليوني كيلو وات, على أن تبدأ المحطة العمل بقدرة 500 ألف كيلو وات.

وأعلن الجانبان في بيان مشترك أن لجنة التعاون الاقتصادي ستعقد أول اجتماع لها في كوريا الشمالية في السادس والعشرين من ديسمبر/كانون الأول الجاري.

وستبحث اللجنة التي يترأس كل جانب فيها مسؤول بدرجة نائب وزير أموراً عدة تشمل بناء مجمع صناعي في الشمال ومد خطوط للسكك الحديد بين البلدين.

وتطالب كوريا الجنوبية بسن قوانين تضمن لها الاستثمار في الشمال، كما تطالب بالتوصل إلى اتفاقيات تسهل لم شمل الأسر المشتتة بين شطري شبه الجزيرة الكورية منذ الحرب بينهما (1950 -1953).

وقد تم التوصل لهذا الاتفاق بعد 11 ساعة من مباحثات على مستوى الوزراء بين الجانبين.

ويقضي الاتفاق بالسماح لمجموعة ثالثة من أفراد العوائل المشتتة بلقاء ذويهم في فبراير/شباط المقبل، كما أقر الاتفاق مقترح كوريا الشمالية لتقاسم مناطق لصيد السمك مع كوريا الجنوبية.

وترأس مباحثات هذا الاسبوع وزير شؤون الوحدة من كوريا الجنوبية بارك جاي كيو وجون كوم جين المستشار الأقرب للزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ إيل.

اتفاق للبحث عن المفقودين
ألان ليوتا رئيس وفد المفاوضين الأميركيين
من جانب آخر توصلت الولايات المتحدة الأميركية إلى اتفاق مع كوريا الشمالية في كوالالمبور لتوسيع سبل التعاون المشترك للبحث عن رفات جنود أميركيين قتلوا في الحرب الكورية.

وتسمح الاتفاقية لواشنطن بزيادة عدد فرق البحث كما تعطيها فترة أطول، وتسمح لها بإضافة مناطق جديدة للبحث تقع خارج نطاق الـ 60 كيلومترا التي سمحت بها بيونغ يانغ في السابق.

وجاء هذا الاتفاق بعد أربعة أيام من المباحثات في سنغافورة بين وفد مكتب وزارة الدفاع الأميركية لشؤون الأسرى والمفقودين برئاسة ألان ليوتا والعقيد بارك ليم سو أحد مستشاري كيم جونغ إيل.

وتتيح الاتفاقية للطرفين وضع آلية لتبادل السجلات والمعلومات ومقابلة الشهود لمعرفة مواقع الدفن المحتملة, والحصول على معلومات أخرى من سكان كوريا الشمالية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة