دفاع كتساف يسعى لإسقاط التهم قبل بدء إجراءات الإدانة   
الأربعاء 1428/4/15 هـ - الموافق 2/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 21:54 (مكة المكرمة)، 18:54 (غرينتش)
كتساف في إجازة منذ يناير/كانون الثاني الماضي (الفرنسية-أرشيف)

يسعى محامو الرئيس الإسرائيلي موشيه كتساف (61 عاما) في محاولة أخيرة لإقناع المدعي العام بإسقاط تهم الاغتصاب والتحرش الجنسي التي وجهتها الشرطة إليه بعد شكوى من موظفات سابقات في مكتبه.
 
وقال ناطق باسم وزارة العدل إن المحامين التقوا المدعي العام مناحيم مزوز, دون أن يعرف ما تمخض عن اللقاء الذي دام أربع ساعات, ويتبعه لقاء آخر بين الطرفين.
 
غير أن المحامي آفي لافي كان صرح قبيل اللقاء بأن الهدف تقديم أدلة تطيح باتهامات الشرطة, وأبدى أمله في أن ينصت المدعي العام بـ"ذهن مفتوح", رغم ما سماه سعار الإعلام.
 
وتشمل التهم التي وجهها مزوز إلى كتساف في يناير/كانون الثاني الماضي -ودفعته إلى طلب إجازة- الاغتصاب والتحرش الجنسي وعرقلة عمل العدالة والاحتيال.
 
وتصل عقوبة هذه الجرائم إلى 46 عاما سجنا, لكن القانون الإسرائيلي يمنع مثول الرئيس للمحاكمة خلال ولايته.
 
ورغم أن التهم التي وجهت إلى كتساف -الذي تنتهي ولايته في يوليو/تموز القادم- أثارت موجة غضب ضده في الشارع الإسرائيلي فمنصب الرئاسة -على فخريته- يحتفظ بقيمة معنوية كبيرة في إسرائيل, فإن التحقيق في حرب لبنان أبعد الأضواء عنه قليلا في الأسابيع الأخيرة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة