توقيف المتحدث باسم تنظيم فتح الإسلام في لبنان   
الأحد 1428/9/5 هـ - الموافق 16/9/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:18 (مكة المكرمة)، 22:18 (غرينتش)

الجيش اللبناني سيطر على مخيم نهر البارد وفشل في إلقاء القبض على قيادات فتح الإسلام (رويترز-أرشيف)

أعلن الجيش اللبناني أنه تم توقيف المتحدث باسم تنظيم فتح الإسلام أبو سليم طه، بعد أن قاتل التنظيم طيلة ما يزيد عن ثلاثة أشهر في مخيم نهر البارد للاجئين الفلسطينيين شمالي لبنان.

وقال متحدث عسكري لبناني إن محمد صالح الدواوي المعروف باسم أبو سليم طه، أعتقل فجرا برفقة ثلاثة أعضاء آخرين من فتح الإسلام في منطقة جبل تربل، قرب مدينة طرابلس شمالي لبنان.

وأوضح المصدر نفسه أن المعتقلين الثلاثة الآخرين -هم سوري وسعودي وتونسي- دون أن يوضح ظروف التوقيف، وإن راجت أنباء بأنهم اعتقلوا بينما كانوا يهمون بالتسلل إلى مخيم البداواي في المنطقة.

وكان متحدث عسكري آخر قد أعلن في الثالث من الشهر الجاري، مقتل أبو سليم طه بعد سيطرة الجيش اللبناني على المخيم.

وما زال مجهولا مصير زعيم التنظيم شاكر العبسي الذي أعلن في البداية مقتله. وأكدت زوجته الثلاثاء أن الجثة التي كانت تعرفت عليها في الثالث من سبتمبر/أيلول، تعود لزوجها على الرغم من أن اختبارات الحمض النووي الريبي أظهرت العكس بحسب القضاء اللبناني.

وقد أسفرت المواجهات بين الجيش اللبناني و"فتح الإسلام" وهي الأعنف منذ نهاية الحرب الأهلية في لبنان في 1990، عن مقتل قرابة أربعمئة شخص، بينهم 222 إسلاميا على الأقل و166 جنديا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة