صحيفة أميركية: مرحلة جديدة من العداء بين واشنطن وموسكو   
السبت 1429/8/15 هـ - الموافق 16/8/2008 م (آخر تحديث) الساعة 20:01 (مكة المكرمة)، 17:01 (غرينتش)

بوش وضع روسيا في خانة العالم غير الحر (الأوروبية-أرشيف)


قالت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية تعليقا على تصريح بوش بأن "الحرب الباردة قد انتهت" إن حقبة جديدة من العداء بين الولايات المتحدة وروسيا قد طفت على السطح.

وقالت الصحيفة في تحليل إخباري لها إن التوتر القائم حاليا قد لا يكون بالقدر الذي كان عليه إبان المواجهة النووية مع الاتحاد السوفياتي، ولكن العلاقات قد تصبح أكثر تكلفا.

وأشارت إلى أن الهجوم العسكري الروسي على جورجيا حطم -ربما بشكل نهائي- إستراتيجية ثلاث إدارات رئاسية أميركية سعت إلى استمالة روسيا للدخول في حلف مع الغرب والاندماج في مؤسساته.

غير أن تلك الجهود الأميركية من وجهة النظر الروسية لم تكن حقيقية أو مهتمة بالمصالح الأمنية والسياسية الشرعية لروسيا، وهي المصالح التي بدت -بحسب تعبير الصحيفة- مختلفة عن مصالح أوروبا وأميركا.

وعلقت نيويورك تايمز على ما أشار إليه الرئيس الأميركي جورج بوش أمس من أن ما يحدث الآن لا يمت بصلة إلى مواصفات الحرب الباردة، قائلة إنه "رسم خطا جديدا في البيت الأبيض بين الدول الحرة وغير الحرة، ووضع روسيا في الطرف الثاني".

وتوصلت الصحيفة إلى أن التعاون والتنسيق بين الولايات المتحدة وروسيا بشأن القضايا الهامة مثل الملف النووي الإيراني، بات الآن أكثر بعدا مما كان عليه -وإن كان محدودا- في السنوات الأخيرة.

وتابعت أن الهجوم الروسي وهو الأول من نوعه منذ انهيار الاتحاد السوفياتي عام 1991- بلور عودة التجمع الذي يجري في وسط أوروبا وشرقيها، حيث أعضاء الناتو الجدد والاتحاد الأوروبي حذروا من التهديد الذي تشكله روسيا.

ونسبت الصحيفة إلى وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس قوله إن هذا الهجوم استدعى إعادة تقييم الإستراتيجية الأميركية نحو روسيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة