متمردو نيبال يطالبون باستقالة رئيس الوزراء   
الاثنين 1422/4/24 هـ - الموافق 16/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلن وسيط السلام النيبالي أن المتمردين الماويين اشترطوا استقالة رئيس الوزراء جيريجا براساد كويرالا لبدء محادثات سلام مع السلطات النيبالية. وتشهد البلاد تمردا للماويين الساعين لإسقاط الحكم الملكي الدستوري فيها منذ عام 1996 أسفر عن مقتل أكثر من 1700 شخص.

وأشار بادما راتنا تولاذار -الذي يرئس لجنة سلام مستقلة مكونة من خمسة أعضاء- إلى أنه وصلته إشارات من زعيم المتمردين يؤكد فيها رغبته في الحوار مع حكومة جديدة أو سياسي موثوق فيه من حزب المؤتمر النيبالي الحاكم، وأن ذلك سيتم شريطة تنحي كويرالا عن السلطة.

تجدر الإشارة إلى أن المتمردين الماويين وافقوا أوائل العام الجاري على مبادئ عقد محادثات سلام مع الحكومة النيبالية، لكن عملية السلام انتهت بعد المذبحة الملكية التي قتل فيها معظم أعضاء العائلة المالكة في الأول من يونيو/ حزيران الماضي.

وينظر إلى الملك الجديد غيانندرا بأن موقفه أكثر تشددا من أخيه الملك السابق بيرندرا مع المتمردين الماويين. وقد أصدر المالك الجديد الأسبوع الماضي أمرا للجيش النيبالي لأول مرة بمحاربة المتمردين الماويين.

من ناحية أخرى ما زال الجيش النيبالي يحاصر قرية غربي البلاد يحتمي فيها نحو 1500 من قوات المتمردين، ويعتقد أنهم يحتجزون 71 شرطيا اختطفوهم الخميس الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة