"بم أمروز" معرض يذكر بمأساة مدينة دمرها الزلزال   
السبت 22/6/1428 هـ - الموافق 7/7/2007 م (آخر تحديث) الساعة 15:09 (مكة المكرمة)، 12:09 (غرينتش)

المعرض يهدف للتذكير بزلزال بم والدعوة إلى الإسراع ببناء المدينة (الجزيرة نت)

فاطمة الصمادي-طهران

"عملنا هو أن ندق أبواب النسيان"، بهذه العبارة لخص المصور الإيراني حسن سربخشيان فكرة معرض "بم اليوم" (بم أمروز) .

والتذكير بمأساة بم في هذا المعرض تم بجهد عدد من المصورين الإيرانيين المحترفين قاموا بالتقاط صور حديثة لمنطقة بم التي دمرها الزلزال قبل ثلاث سنوات واختاروا ذكرى المأساة ليعرضوا الصور في دعوة تقول "بم مازالت تحتاج الكثير لتنسى مصابها".

وبالنسبة للمصور الإخباري سربخشيان فإن الهدف الذي أراده فريق المصورين هو التذكير والتحذير، ويضيف للجزيرة نت يجب ألا ينسى الناس أن الكوارث الطبيعية عندما تحدث في مكان بعيد عنهم، فذلك لا يعني أنهم في مأمن، ولا أحد يمكنه الحدس أين ستكون الضربة القادمة.

جانب من المعرض (الجزيرة نت)
مشيرا إلى أن إيران هزها خلال الخمسين سنة الماضية 50 زلزالا وهزة أرضية، وفي المتوسط مع كل هزة كانت إيران تفقد أكثر من عشرة آلاف إنسان، ولذلك فهذا المعرض ليس تذكيرا بمصاب مدينة بم وحدها "بل هو تذكير بما يجب ألا ينسى".

ومع انتهاء شهر أغسطس/آب القادم تنتهي المدة التي أعلنتها إيران لإعادة بناء مدينة بم، ولكن فريق المصورين المشاركين في المعرض يرون أن عملية البناء تسير ببطء، وهي الرسالة التي أرادوا إيصالها للمسؤولين الإيرانيين.

وتضمن المعرض الذي استمر أسبوعا 34 صورة بعضها بالأبيض والأسود وبعضها الآخر جاء ملونا، تم التقاطها مؤخرا من مدينة بم بواسطة 11 مصورا إيرانيا، وأقيم المعرض بمساعدة عدد من الصحفيين والمؤسسات غير الحكومية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة