ملتقى العود العالمي يختتم أعماله بالعاصمة الأردنية   
السبت 1424/6/12 هـ - الموافق 9/8/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

اختتم ملتقى العود العالمي أعماله في العاصمة الأردنية عمان على هامش مهرجان جرش بمزيد من الأمل في أن يعاد إلى هذه الآلة التراثية ألقها الذي فقدته.

وجمع الملتقى الذي استمر ثلاثة أيام عازفين وفنانين من مختلف قارات العالم لمناقشة كيفية سبل رتق الفجوة العميقة بين مدرسة التراث ومدرسة الحداثة. كما شكل الملتقى فرصة للمنظمين لإبراز قدرات هذه الآلة ومواهب العازفين عليها.

واندفع المشاركون نحو توجيه اللائمة إلى وسائل الإعلام التي قالوا إنها لا تتيح فرصة كافية للآلات الموسيقية العربية لأن تأخذ حقها من التغطية الإعلامية.

وضم المؤتمر الدولي عددا كبيرا من العازفين جاؤوا من أقطار الوطن العربي ومن أوروبا وآسيا، بينهم كيرياكوس كلايتزيدس من اليونان وشريك ردحانا ويوردال توكجان من تركيا وراميرو أميستيجه من إسبانيا.

أما من الوطن العربي فقد شارك كل من أحمد الخطيب من فلسطين، وعلي الإمام وعمر البشير وخالد محمد علي من العراق، وسامي خوري وإيليا خوري من الأردن، وشربل روحانا من لبنان، بالإضافة إلى ممدوح الجبالي من مصر، وإدريس المالومي من المغرب.

وأكدت رئيسة المجمع العربي للموسيقى الدكتورة رتيبة الحفني أهمية تكثيف اللقاءات والجهود للنهوض بالموسيقى العربية والحفاظ عليها من الاندثار نظرا إلى أهميتها الحضارية والثقافية، ودعت إلى تعميم مثل هذه المنتديات على الآلات الموسيقية العربية الأخرى كالقانون والناي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة