أهيرن يجدد اتهام شين فين بالضلوع في عملية سطو   
الثلاثاء 1425/12/1 هـ - الموافق 11/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 22:20 (مكة المكرمة)، 19:20 (غرينتش)
بيرتي أهيرن: عملية السطو قد تؤثر على فرص التوصل إلى اتفاق شامل حول وضع أيرلندا الشمالية (رويترز-أرشيف)
جدد رئيس وزراء أيرلندا بيرتي أهيرن اتهامه للحزب الجمهوري الأيرلندي شين فين والجيش الجمهوري الأيرلندي بالضلوع في عملية السطو على بنك في بلفاست قبل ثلاثة أسابيع انتهت بسرقة خمسين مليون دولار.
 
وقال أهيرن اليوم في حديث مع إذاعة أيرلندية إنه بعد تشاور مع قوات الأمن الأيرلندية ورئيس الوزراء البريطاني توني بلير في نهاية الأسبوع "تجمعت لديه معلومات واسعة تشير إلى ضلوع منظمة الجيش الجمهوري الأيرلندي في عملية السطو".
 
وقال أهيرن إن السطو على البنك هو من نوع العمليات التي تكون قيادة شين فين على علم بها, معتبرا أن دعواتها لتقديم الأدلة لا معنى لها لأن التحقيق على حد قوله لا يسمح بنشر الأدلة بشكل يومي.
 
كما أبدى أهيرن قلقه من أن تؤثر عملية السطو على تقدم عملية السلام في أيرلندا الشمالية لأنها "جاءت في وقت تكثفت فيه المحادثات من أجل التوصل إلى اتفاق شامل", لكنه شدد على أنه "سيكون من الخطأ العودة إلى نقطة الانطلاق".
 
وكانت الحكومتان الأيرلندية والبريطانية قد دعتا السنة الماضية الجيش الجمهوري الأيرلندي إلى التخلي عما أسمتاه "النشاطات الإجرامية", وهي النشاطات التي نفتها المنظمة معتبرة أن من يملك سجلا إجراميا لا يحق له أصلا أن ينخرط في صفوفها.
 
يذكر أن أيرلندا الشمالية حصلت على نظام حكم ذاتي يشمل حكومة وبرلمانا محليين يتقاسمهما البروتستانت والكاثوليك الوحدويون في إطار اتفاق الجمعة العظيمة الذي وقع عام 1998, إلا أن الاتفاق ظل مجمدا منذ 2002 بسبب فقدان الثقة بين أطراف النزاع.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة