مليشيات حزب موغابي تهاجم أحد أحياء هراري   
الثلاثاء 1422/10/17 هـ - الموافق 1/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قوات الشرطة تطلق قنابل مسيلة للدموع
أثناء تظاهرة طلابية في هراري (أرشيف)
هاجمت مليشيات مؤيدة لرئيس زيمبابوي روبرت موغابي أحد أحياء العاصمة هراري عشية الاحتفالات برأس السنة الميلادية الجديدة، وقام المهاجمون بنهب المحال التجارية والاعتداء على سكان المنطقة. وتشهد زيمبابوي أعمال عنف سياسي متصاعد مع قرب إجراء الانتخابات الرئاسية في مارس/ آذار المقبل.

وذكر شهود عيان أن المليشيات التابعة للحزب الحاكم هاجمت حي كوادزانا الفقير. وأوضح مسؤول في حزب حركة التغيير الديمقراطي المعارض أن مجموعات من المليشيات تقدر بحوالي مائة شخص من خريجي معسكر للتدريب تابع لبرنامج خدمة تدريب الشباب الوطني، هاجموا الحي مساء أمس.

وأشار المسؤول المعارض إلى أن المهاجمين اعتدوا على السكان داخل منازلهم بتهمة انتمائهم لحركة التغيير الديمقراطي قبل أن يتوجهوا إلى حي مابفوكو حيث كرروا الاعتداءات.

لكن مسؤولي الشرطة قالوا إنهم لا يستطيعون تأكيد الحادث. وقد أشارت صحيفة ديلي نيوز الخاصة إلى أن الشرطة كانت تراقب هجوم المليشيات ووقفت مكتوفة الأيدي وهي تراهم يعتدون على السكان.

وتأتي الهجمات الأخيرة لتنهي فترة هدوء قصيرة من العنف اجتاحت زيمبابوي قال فيها حزب حركة التغيير الديمقراطي إن أربعة من أعضائها قتلوا شمالي زيمبابوي على يد مؤيدي الحزب الحاكم في حين وجدت جثة أحد أفراد المليشيات التابعة للحكومة شرقي زيمبابوي.

ويحاول رئيس زيمبابوي روبرت موغابي (77 عاما) والذي يحكم البلاد منذ استقلالها عام 1980، البقاء على وجوده السياسي في ظل تنافس شديد من زعيم حركة التغيير الديمقراطي مورغان تسفانغيراي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة