استمرار الانتقادات لبحثين مشهورين في الخلايا الجذعية   
الأحد 15/5/1435 هـ - الموافق 16/3/2014 م (آخر تحديث) الساعة 13:31 (مكة المكرمة)، 10:31 (غرينتش)
نويوري قال وهو ينحني بشدة إنه يود أن يقدم اعتذاره عن المقالتين اللتين نشرتا في "نيتشر" (أسوشيتد برس)
وصف رئيس معهد ياباني فائز بجائزة نوبل في الكيمياء -تلقى علماء معهده الثناء على عملهم في حقل الخلايا الجذعية، والذي وصف بأنه مغير لقواعد اللعبة في مجال الطب الحيوي- أسلوب تعامل كبيرة الباحثين مع البيانات بأنه غير متقن جدا وغير مسؤول.

وفصّلت ورقتان بحثيتان نشرتا في دورية "نيتشر" في يناير/كانون الثاني الماضي، طريقة بسيطة لإعادة برمجة خلايا حيوانية ناضجة إلى حالة شبه جنينية تتيح لها توليد أنواع عديدة من الأنسجة.

وقدمت الورقتان البحثيتان بذلك أملا لطريقة أسهل لإحلال الخلايا المدمرة أو زراعة أعضاء
جديدة للبشر. وبدا أن النتائج تبشر باحتمال إعادة برمجة الخلايا البشرية في المستقبل ببساطة وبتكلفة زهيدة إلى خلايا تشبه الحالة الجنينية، مما يوحي بطريقة بسيطة لاستبدال الخلايا التالفة أو استنبات أعضاء جديدة للمرضى والمصابين.

لكن منذ ذلك الحين وردت تقارير بأن علماء آخرين لم يستطيعوا الوصول إلى ذات نتائج فريق البحث الياباني، وأنه ربما تكون هناك مشكلات تتعلق ببياناته وصوره.

وقال روجي نويوري رئيس معهد ريكن في اليابان في مؤتمر صحفي، إن المشكلة تكمن في أن باحثة غير ناضجة جمعت كمية ضخمة من بيانات البحث، وكان تعاملها مع هذه البيانات غير متقن جدا وغير مسؤول.

وقال نويوري وهو ينحني بشدة إنه يود أن يقدم اعتذاره عن المقالتين اللتين نشرتا في "نيتشر"، وشككتا في مسألة مصداقية المجتمع العلمي.

علماء آخرون لم يستطيعوا الوصول إلى نتائج فريق البحث الياباني نفسها  (رويترز)

سحب
وكان نويوري -الحائز على جائزة نوبل في الكيمياء في 2001- يشير إلى هاروكا أوبوكاتا (ثلاثون عاما)، وهي واحدة من المؤلفين الرئيسيين للورقتين البحثيتين، والتي أضحت مشهورة بين عشية وضحاها في اليابان بعد نشرهما.

وعرض في المؤتمر الصحفي بيان مكتوب من أوبوكاتا وباحثين آخرين من معهد ريكن، يقول إنهم يناقشون احتمال سحب الورقتين البحثيتين مع المؤلفين المشاركين.

ودعا عالم ياباني آخر هو تيروهيكو واكاياما الأستاذ بجامعة يامانتشي اليابانية، بالفعل إلى سحب الورقتين، قائلا لمحطة تلفزيونية إنه لم يعد واضحا ما هو الصحيح.

وطلب من المؤتمر الصحفي نشر نتائج مؤقتة للتحقيق حول الجدل من قبل لجنة خبراء من داخل وخارج المركز.

وخلصت اللجنة إلى أنه إلى جانب أشياء أخرى فإن بعض الصور في واحدة من الدراستين المنشورتين في دورية "نيتشر" أخذت من رسالة دكتوراة أوبوكاتا، والتي كانت على تجارب مختلفة. وأن صورة أخرى تم تعديلها بصورة مصطنعة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة