كتساف يتحدث عن تغيير فرنسي إيجابي تجاه إسرائيل   
الأحد 1424/12/24 هـ - الموافق 15/2/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

موشيه كتساف
قال الرئيس الإسرائيلي موشيه كتساف إن هناك تغيرا إيجابيا حدث في فرنسا تجاه إسرائيل خلال الأشهر القليلة الماضية.

وقال كتساف في لقاء مع الإذاعة الإسرائيلية قبيل زيارته إلى باريس "حصلت بيننا خلافات في العمق خلال السنوات القليلة الماضية، إلا أن تغيرا إيجابيا لفرنسا إزاء إسرائيل حصل خلال الأشهر القليلة الماضية، مع أن هذه الخلافات لا تزال قائمة".

وأكد كتساف -الذي يعتبر منصبه رمزيا- أنه لن يتطرق خلال زيارته لفرنسا إلى مسألة استئناف محتمل للمفاوضات بين إسرائيل وسوريا، وقال "لا أريد وضع الحكومة الإسرائيلية في موقف محرج"، مشيرا إلى أن مسألة استئناف محتمل للمفاوضات مع سوريا المعلقة منذ أكثر من ثلاث سنوات هي موضع خلاف داخل حكومة شارون.

وأشار كتساف إلى أن الرئيس السوري بشار الأسد دعا خلال الأشهر القليلة الماضية بشكل علني إلى إقامة علاقة سلام مع إسرائيل، واستدرك قائلا "أنا أيضا لدي شكوك ومخاوف إزاء نوايا وأهداف الرئيس السوري"، لكنه أكد أن هذه الشكوك يجب ألا تمنع قيام اتصالات.

ووفقا لوسائل الإعلام الإسرائيلية فإن رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون الذي لا يؤمن بإمكانية التوصل إلى اتفاق سلام مع سوريا ينص على إعادة هضبة الجولان إلى السوريين، طلب من كتساف عدم مناقشة هذا الملف في باريس.

يذكر أن كتساف دعا الشهر الماضي الرئيس السوري للقدوم إلى القدس للتفاوض جديا مع القادة الإسرائيليين بشأن اتفاق سلام من دون شروط.

ويرى المراقبون أن كتساف يسعى من خلال زيارته إلى فرنسا لتقييم تمسك يهود فرنسا بإسرائيل، وذلك من خلال تجمع ينظمه له المجلس التمثيلي لمنظمات فرنسا اليهودية يوم الثلاثاء في العاصمة الفرنسية.

ووزع المجلس 3800 دعوة لحضور هذا التجمع الذي سيقام في قصر المؤتمرات ويلقي فيه كتساف كلمة، وسط مشاركة العديد من الفنانين الفرنسيين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة