تشييع صحفية واحتجاجات منددة بمقتلها بالقاهرة   
الأحد 1435/5/30 هـ - الموافق 30/3/2014 م (آخر تحديث) الساعة 1:11 (مكة المكرمة)، 22:11 (غرينتش)
ميادة قتلت أثناء تغطيتها لمظاهرات معارضة للانقلاب العسكري تصدت لها قوات الأمن بعين شمس (رويترز)

شيع السبت عدد من أهالي قرية إسطنها بالمنوفية جنازة الصحفية ميادة أشرف التي قتلت -مع أربعة آخرين- خلال اشتباكات وقعت الجمعة بين متظاهرين معارضين للانقلاب العسكري وقوات الأمن في منطقة عين شمس بالقاهرة.

وفي هذه الأثناء، نظم صحفيون مظاهرة في القاهرة تطالب بمحاسبة المتسببين في مقتل الصحفية ميادة، كما نظموا وقفة احتجاجية أمام نقابة الصحفيين احتجاجا على مقتلها، ورددوا هتافات ضد وزارة الداخلية التي قالوا إنها تستهدف الصحفيين أثناء قيامهم بعملهم.

وخلال الوقفة الاحتجاجية روت أحلام حسنين سعد -وهي صحفية في جريدة "الدستور"، وكانت برفقة الصحفية ميادة وقت مقتلها- ما حدث أثناء تغطية المظاهرات وملابسات مقتل زميلتها.

وأوضحت أحلام سعد في شهادتها أن الطلق الناري الذي أصاب ميادة لم يأت من قبل المتظاهرين الذين كانوا أمامهم، وإنما من الخلف حيث كانت قوات الشرطة تطاردهم.

ومن جهة أخرى، نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر قضائي -لم تسمه- قوله إن التحقيقات الأولية للنيابة العامة المصرية كشفت تورط خمسة "ملثمين ينتمون لجماعة الإخوان المسلمين" في إطلاق الرصاص عشوائيا أثناء اشتباكات الجمعة، مضيفا أن الشرطة ألقت القبض على أحد المتهمين.

لكن أحد المتظاهرين أفاد الوكالة نفسها بأن الشرطة هي التي أطلقت النار عشوائيا على المتظاهرين أثناء تفريقهم.

وإضافة إلى ميادة، قتل تسعة صحفيين أثناء تأدية عملهم في مصر منذ الثورة الشعبية التي أطاحت بالرئيس المصري السابق حسني مبارك في فبراير/شباط 2011، منهم ستة قتلوا عام 2013، بحسب تقرير للجنة حماية الصحفيين.

وطالبت اللجنة -في بيان لها الجمعة- السلطات المصرية بفتح تحقيق "مستقل وغير متحيز في واقعة مقتل ميادة" التي أثار مقتلها غضب زملائها الذين طالبوا السلطات والمتظاهرين بتوفير الحماية لهم أثناء تأدية عملهم على الأرض.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة