وزير خارجية قطر يبحث الأزمة السورية مع بوتين   
الجمعة 29/7/1437 هـ - الموافق 6/5/2016 م (آخر تحديث) الساعة 18:56 (مكة المكرمة)، 15:56 (غرينتش)

قال وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني إنه بحث مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين سبل إنقاذ العملية السياسية في سوريا، بينما رأى وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أنه رغم تباين مواقف البلدين فإن روسيا وقطر تتفقان على حل الأزمة السورية بطرق سلمية.

وعقب استقبال الرئيس الروسي لوزير الخارجية القطري في منتجع سوتشي على البحر الأسود، قال آل ثاني إنه نقل رسالة من أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني إلى بوتين بشأن التصعيد العسكري للنظام السوري في حلب.

وأضاف خلال مؤتمر صحفي مشترك مع لافروف أنه بحث مع بوتين سبل إنقاذ العملية السياسية في سوريا، وأنهما اتفقا على ضرورة الحفاظ على وحدة الأراضي السورية.

وأوضح وزير الخارجية القطري أنه قدم مقترحات بشأن الأزمة السورية، وأن الجانب الروسي وعد بدراستها والرد عليها في أقرب وقت، كما جدد موقف بلاده من رئيس النظام السوري بشار الأسد قائلا إن قطر ترى أنه لا مكان له في مستقبل سوريا.

وبدوره، قال لافروف إن أهم ما يجمع المواقف الروسية والقطرية هو حل الأزمة السورية بطرق سلمية، رغم التباين في مواقف البلدين.

وكان آل ثاني قد التقى أمس نظيره الروسي في منتجع سوتشي، وقال إن روسيا تؤدي دورا هاما في المنطقة وسوريا، مضيفا أنه يأمل أن تسفر الجهود الروسية عن مفعول إيجابي لإنقاذ العملية السياسية في سوريا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة