الهدوء يعود لنيبال بعد رفع حظر التجول   
الاثنين 1425/8/20 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 8:02 (مكة المكرمة)، 5:02 (غرينتش)

مسيرة للوحدة في كتماندو شارك فيها بوذيون وهندوس ومسلمون (رويترز)
عادت الحياة إلى طبيعتها وساد الهدوء العاصمة النيبالية كتماندو بعد أيام من الاضطرابات أعقبت مقتل 12 نيباليا على يد جماعة عراقية مسلحة.

ورفعت السلطات حظر التجول الذي كانت فرضته بعد أن تحسنت الأوضاع الأمنية حسبما قالت الحكومة، ولكن الجنود انتشروا في التقاطعات الرئيسية في العاصمة واتخذت احتياطات أمنية للحيلولة دون تجدد أعمال العنف التي كلفت البلاد خسائر قدرت بحوالي 20 مليون دولار.

ومن ناحية ثانية استمر إغلاق المكاتب والمدارس اليوم بسبب عيد هندوسي. وكان رهبان هندوس وبوذيون وشخصيات إسلامية نظموا مسيرة أمس في كتماندو للحث على السلام والوحدة.

وكانت أعمال العنف تفجرت بعد أن قامت جماعة تسمي نفسها جيش أنصار السنة في العراق بقتل 12 رهينة نيباليا توجهوا إلى العراق للعمل طهاة وعمال نظافة لحساب شركة أردنية مع القوات الأميركية.

وأحرق متظاهرون مسجدا بالعاصمة، في حين استهدفت رموز إسلامية أخرى ومكاتب شركات طيران عربية ومراكز لتشغيل النيباليين في الخارج.

ويقدر عدد النيباليين الذين يعملون في العراق في وظائف خدماتية بـ 17 ألف عامل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة