1500 أسير فلسطيني يعانون المرض   
الأحد 16/7/1431 هـ - الموافق 27/6/2010 م (آخر تحديث) الساعة 22:15 (مكة المكرمة)، 19:15 (غرينتش)

إسرائيل ترفض معالجة الأسرى الفلسطينيين (رويترز-أرشيف)

قال وزير الأسرى بحكومة تسيير الأعمال الفلسطينية عيسى قراقع إن حياة 1500 معتقل فلسطيني بالسجون الإسرائيلية معرضة للخطر بسبب أوضاعهم الصحية.

ووفقا لقراقع فإن 1500 أسير فلسطيني بسجون الاحتلال مصابون بأمراض خطيرة مثل السرطان والفشل الكلوي والقلب وحالات شلل أخرى "ترفض إسرائيل السماح لنا بإدخال أطباء لمعالجتها".

وأضاف أن حكومته بعد حملة من الضغوط نجحت في إدخال أطباء أسنان إلى السجون الإسرائيلية، وأنها ما زالت تبذل قصارى جهدها بالتعاون مع الصليب الأحمر الدولي ومنظمات دولية أخرى لإدخال أطباء من كافة التخصصات لمعالجة الأسرى المرضى.

واستنكر الوزير الفلسطيني "سياسة الإهمال الطبي المتعمدة التي تمارسها إسرائيل بحق المعتقلين".

ووفقا لإحصاءات وزارة الأسرى، فإن نحو سبعة آلاف أسير فلسطيني يقبعون في السجون الإسرائيلية، بينهم أطفال ونساء.

ودعا قراقع إلى إرسال لجنة تقصي حقائق دولية إلى السجون الإسرائيلية للتحقيق في الوضع الصحي للمعتقلين.

وشن الوزير هجوما عنيفا على المؤسسات الدولية العاملة بمجال حقوق الإنسان بسبب "ردة فعلها التي لم تكن بالمستوى المطلوب للاحتجاج على قانون شاليط الذي أقره الكنيست ويقضي باتخاذ إجراءات عقابية ضد الأسرى الفلسطينيين، وحرمانهم من حق التعليم وقراءة الصحف ومشاهدة التلفزيون والزيارة إضافة إلى عدم تحديد مدة العزل الانفرادي".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة