نتنياهو يفاوض أحزاب اليمين لتشكيل حكومة   
الخميس 1/3/1430 هـ - الموافق 26/2/2009 م (آخر تحديث) الساعة 0:30 (مكة المكرمة)، 21:30 (غرينتش)
نتنياهو اتجه إلى الأحزاب اليمينية بعد فشل مفاوضته مع الليكود وكاديما (الفرنسية)

بدأ حزب الليكود اليميني الإسرائيلي المكلف تشكيل الحكومة مشاوراته مع الأحزاب اليمينية الأصغر حجما لتشكيل حكومة ائتلافية بعد فشل محاولات تشكيلها مع حزبي كاديما والعمل.

وقالت الإذاعة الإسرائيلية إن طاقم المفاوضات الائتلافية التابع لحزب الليكود سيجتمع اليوم مع ممثلي أحزاب إسرائيل بيتنا وشاس ويهدوت هتوراه لبحث إمكانية مشاركتها في حكومة برئاسة بنيامين نتنياهو.

وقالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية في عددها الصادر اليوم إن زعيم حزب "إسرائيل بيتنا" أفيغدور ليبرمان سيتسلم في حال تشكيل حكومة يمينية ضيقة حقيبة المالية أو الخارجية.

وكان نتنياهو قد فشل خلال اللقاء الأخير مع زعيمة حزب كاديما تسيبي ليفني في التوصل إلى اتفاق من أجل تشكيل حكومة جديدة في إسرائيل حيث قالت ليفني إنها تفضل البقاء في صفوف المعارضة.

وحث نتنياهو ليفني على المشاركة في حكومة وحدة لمواجهة ما سماه التحديات أمام إسرائيل. وقال إنه مستعد لإسناد حقيبتين مهمتين إلى كاديما وتقاسم الوزراء بالتساوي مع الليكود والعمل وصياغة الخطوط العامة للحكومة.

كما رفض زعيم العمل إيهود باراك خلال اجتماعه مع نتنياهو الانضمام إلى الحكومة وقال إنه يريد البقاء في مقاعد المعارضة.

وكان حزب كاديما قد حصل في الانتخابات التي جرت في 10 فبراير/شباط الجاري على 28 مقعدا مقابل 27 مقعدا لليكود في حين تقدم حزب "إسرائيل بيتنا" على حزب العمل بحصوله على 15 مقعدا مقابل 13 لحزب العمل.
 
وأمام نتنياهو -الذي كلفه الرئيس شمعون بيريز تشكيل الحكومة في20 فبراير/شباط الجاري- 42 يوما لتشكيل الحكومة الجديدة. يذكر أنه رأس الحكومة الإسرائيلية بين عامي1996 و1999.
 
استطلاع
وأظهر استطلاع للرأي أجرته جامعة تل أبيب أن 36% من الإسرائيليين يفضلون حكومة ائتلافية واسعة يقودها نتنياهو وتضم حزبي كاديما بزعامة ليفني والعمل بقيادة وزير الدفاع الحالي إيهود باراك.

وبينما صوت 16% من المشاركين في الاستطلاع لصالح حكومة ائتلافية تضم الليكود وكاديما وإسرائيل بيتنا فضل 22% ائتلافا يضم الليكود وإسرائيل بيتنا وأحزاب اليمين الأخرى.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة