ديلي تلغراف: آلاف الجنود البريطانيين لا يصلحون للقتال   
الاثنين 1429/1/27 هـ - الموافق 4/2/2008 م (آخر تحديث) الساعة 15:07 (مكة المكرمة)، 12:07 (غرينتش)

النقص في عدد الجنود البريطانيين في جبهات القتال يؤرق الساسة (الفرنسية-أرشيف)

أظهرت إحصائيات أوردتها صحيفة ديلي تلغراف اليوم أن سبعة آلاف من جنود المشاة البريطانيين تقريبا غير مؤهلين للقتال مما يجعل مهام القوات العاملة في الخطوط الأمامية محفوفة بالمخاطر.

وتشير تلك الإحصائيات، التي تضمنها بيان مكتوب لعضو البرلمان عن حزب المحافظين باتريك ميرسر، إلى أن 14 جنديا يعانون من مرض أو إصابة في وقت تواجه فيه الوحدة المؤلفة من 600 جندي نقصا في الرجال يصل عددهم إلى المائة بسبب مشكلات في التجنيد وفي أعداد من يهجرون الجيش.

وكشفت الصحيفة أن النقص في عدد القوات بلغ من الحدة بحيث أصبح يتم إرسال ست كتائب على الأقل للقيام بعمل أربع كتائب وذلك قبل نشر لواء جديد في أفغانستان في فصل الربيع لهذا العام.

وقالت الصحيفة إن القادة العسكريين الذين يترقبون وصول تعزيزات لوحدات المشاة في هلمند أُبلغوا بأن عليهم الانتظار حتى يكمل من هم في السابعة عشر من عمرهم من الجنود سن الثامنة عشر التي تجعلهم مؤهلين قانونيا للذهاب إلى ساحات القتال.

وأضافت الصحيفة أن القادة العسكريين مدركون لحقيقة أن الإجهاد الذي تتعرض له القوات العاملة في العراق وأفغانستان يستنزف طاقات بشرية هائلة لدرجة تحدّ من قدرة القوات المسلحة على إرسال مجندين إلى جبهات القتال الأمامية.

وورد في تقرير للجنة الدفاع بمجلس العموم أن وزارة الدفاع أبلغت بأن القوات المسلحة تفقد أعدادا كبيرة من جنودها المتمرسين الذين سئموا العيش باستمرار بعيدا عن الوطن.

واستقى بيان النائب البرلماني أرقامه من المسح الذي أجري على 10 كتائب عملت في العراق أو أفغانستان العام الماضي أو لا تزال في الخدمة هناك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة