أرويو تعلن انتهاء التمرد ومحاكمة المشاركين عسكريا   
الأحد 1424/5/29 هـ - الموافق 27/7/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
عدد من المتمردين يتخذون مواقعهم في المركز التجاري الذي تحصنوا فيه بمانيلا (رويترز)

أعلنت رئيسة الفلبين غلوريا أرويو مساء اليوم عن انتهاء أزمة التمرد ضد حكومتها والذي شارك فيه نحو 300 عسكري تحصنوا في مركز تجاري في حي ماكاتي المالي وسط العاصمة مانيلا منذ مساء أمس.

وقالت في مؤتمر صحفي وقد بدا الارتياح واضحا على وجهها وارتسمت على محياها ابتسامة "الأزمة في ماكاتي انتهت"، وأضافت أن "296 جنديا بينهم 70 ضابطا بدؤوا بالمغادرة والعودة إلى ثكناتهم".

وأوضحت أرويو أنه ستتم محاكمة هؤلاء العسكريين طبقا للقوانين واللوائح العسكرية مشيرة إلى أن المتمردين "يجب ألا يلقوا معاملة خاصة". وأكدت أن أي مدني على صلة "بمؤامرة التمرد" سيحاكم.

وجاء إعلان أرويو بعد مفاوضات ماراثونية شاقة بين مفاوضين حكوميين وقادة المتمردين مددت الحكومة خلالها مهلة منحتها لاستسلامهم مرتين. وكان المتمردون طالبوا باستقالة الرئيسة أرويو ثم عدلوا عن مطلبهم في وقت لاحق ووافقوا على العودة إلى ثكناتهم.

وشوهد عدد من العسكريين المتمردين وهم يزيلون ويفككون المتفجرات التي كانوا نشروها في محيط المركز التجاري وأمام واجهات المحال التجارية وفنادق المركز للحيلولة دون اقتحام الجيش لمواقعهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة