سلطات زيمبابوي تعتقل أحد قادة المعارضة   
الاثنين 1429/5/29 هـ - الموافق 2/6/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:50 (مكة المكرمة)، 21:50 (غرينتش)
آرثور موتامبارا نشر مقالا اتهم فيه موغابي بتدمير الاقتصاد (الفرنسية-أرشيف)
اعتقلت الشرطة في زيمبابوي أحد قادة المعارضة بتهمة "نشر أكاذيب تعرض أمن الدولة للخطر".
 
واقتيد آرثور موتامبارا وهو قائد لأحد فصائل الحركة الديمقراطية من أجل التغيير من منزله بهراري وأودع سجنا غربي العاصمة، كما أوضح محاميه وحزبه.
 
وقال المحامي هاريسون نكومو إنه اعتقل بتهم "بنشر أكاذيب وإهانات ضد قاض في مقال كتب في أبريل/ نيسان"، كما أكد  النائب السابق ترودي ستيفنسن، وهو أحد أبرز معاوني موتامبارا أيضا عملية الاعتقال.
 
وكان موتامبارا وهو من قادة الطلاب سابقا انتخب في فبراير/ شباط 2008 على رأس فصيل من الحركة الديمقراطية للتغيير إثر انشقاق داخل الحزب.
 
وتعهد موتامبارا مؤخرا بالعودة إلى العمل مع الحركة التي يتزعمها مورغان تسفانغيراي لإفساح المجال لهذا الأخير للفوز في الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية في مواجهة الرئيس روبرت موغابي.
 
واعتقل ناشر مجلة "ذي ستاندارد" الأسبوعية المستقلة الشهر الماضي لأنه نشر مقالا كتبه موتامبارا الذي اتهم موغابي بتدمير الاقتصاد في زيمبابوي، كما اتهم  قوات الأمن بارتكاب أعمال عنف.
 
وفاز تسفانغيراي في الدورة الأولى من الانتخابات في مارس/ آذار على الرئيس موغابي، لكن اللجنة الانتخابية أعلنت أنه لم يحصل على الأكثرية المطلقة مما يتطلب إجراء دورة ثانية تقرر أن تكون في 27 يونيو/ حزيران الجاري.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة