أدلة جديدة حول اعتداء عنصري على إثيوبي بألمانيا   
الأربعاء 20/3/1427 هـ - الموافق 19/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 16:49 (مكة المكرمة)، 13:49 (غرينتش)

مظاهرة لإثيوبيين قرب العاصمة بون (الفرنسية-أرشيف)
أعلن متحدث باسم الشرطة الألمانية اليوم الأربعاء أن حالة المواطن الألماني الإثيوبي الأصل الذي تعرض لاعتداء من قبل مجهولين الأحد الماضي لم تتغير حيث يرقد في غيبوبة بغرفة للعناية المركزة بمستشفى في بوتسدام وحالته خطيرة للغاية.

وفي الوقت نفسه أكد المتحدث ظهور عدد كبير من الأدلة قد تؤدي إلى التوصل للجناة، مضيفا أنه يجري في الوقت الراهن تقييم هذه الأدلة ومراجعتها.

ووقع الحادث في أحد محطات المترو بالقرب من محطة "شارلوتينهوف" للقطارات. ونظرا لأن الضحية كان يجري اتصالا هاتفيا مع زوجته باستخدام هاتفه المحمول أثناء وقوع الاعتداء، فقد تم تسجيل جزء من حوار الجناة الذين وصفوا فيه الضحية بأنه "زنجي قذر".

وبثت الشرطة هذا التسجيل على أحد المواقع بشبكة الإنترنت أملا في التعرف على أصوات الجناة.

وكان متحدث باسم الادعاء العام بمدينة بوتسدام قد أعلن أول أمس الاثنين رصد مكافأة قدرها خمسة آلاف يورو لمن يدلي بمعلومات تؤدي للتوصل إلى الجناة الذين أكد المتحدث أنهما رجلان أو رجل وامرأة.

وفي أول رد فعل شعبي على الحادث تظاهر مساء الاثنين نحو 350 شخصا بمدينة بوتسدام احتجاجا على عنف اليمين المتشدد كما وصف عمدة المدينة جان جاكوب الحادث بأنه "حلقة جديدة في مشهد العنف اليميني المتشدد" في الوقت الذي انتقد فيه وزير داخلية ولاية براندنبورج يورج شونبوهم الحادث بشدة.

يذكر أن الضحية (37 عاما) يعمل مهندسا في مجال المياه وهو متزوج من ألمانية ولديه طفلان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة