تنظيم الدولة يتبنى تفجيري بيروت   
الجمعة 1/2/1437 هـ - الموافق 13/11/2015 م (آخر تحديث) الساعة 4:53 (مكة المكرمة)، 1:53 (غرينتش)

أعلن تنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليته عن التفجير المزدوج الذي خلف عشرات القتلى والجرحى في الضاحية الجنوبية لبيروت، حيث معقل حزب الله مساء الخميس.

وقال التنظيم -في بيان على أحد المواقع التابعة له- إن أحد "جنود الخلافة" تمكن من ركن دراجة مفخخة وتفجيرها في شارع مكتظ بمنطقة برج البراجنة.

وبعد تجمع الناس في مكان التفجير-يضيف البيان- تمكن "أحد فرسان الشهادة" من تفجير حزامه الناسف وسطهم، مما أوقع عددا كبيرا من القتلى والجرحى.

وقالت وزارة الصحة اللبنانية إن عدد ضحايا التفجيرين ارتفع إلى 43 قتيلا و239 جريحا.

وأفاد مراسل الجزيرة بأن من بين القتلى مسؤول أمن حزب الله في منطقة برج البراجنة حسين ياغي.

ونقل المراسل عن مصادر أمنية أن شخصين فجّرا نفسيهما في شارع مكتظ بمنطقة برج البراجنة بفارق دقائق، وتسبب التفجيران في دمار كبير في المباني المجاورة، فضلا عن عدد كبير من الإصابات الخطيرة، وهو ما يرشح عدد القتلى إلى الارتفاع.

وأضاف المراسل أن القوات الأمنية فرضت طوقا أمنية مكثفا على الشارع الذي وقع فيه الهجومان.

وأظهرت لقطات مصورة تم تداولها على وسائل التواصل الاجتماعي أفراداً من حزب الله ومن سكان منطقة برج البراجنة وهم يطاردون أحد المشتبه بتورطهم بالتفجيرين.

وتظهر اللقطات عملية إلقاء القبض على المشتبه به، والتي تخللها إطلاق نار في الهواء من قبل مسلحي حزب الله.

احتجاز شخصين
وقد أفاد مراسل الجزيرة في بيروت بأن السلطات الأمنية اللبنانية تحتجز شخصين للاشتباه بضلوعهما في نقل الانتحاريين الثلاثة إلى منطقة برج البراجنة.

أما مدير مكتب الجزيرة مازن إبراهيم فقال إن العملية تبدو احترافية بامتياز، وتطرح أسئلة عن جملة من القضايا.

وأوضح أن وصول المنفذين إلى تلك المنطقة وشن هجوم في معقل حزب الله وإيقاع العدد الكبير من المواطنين تثير تساؤلات عن الخرق الأمني وقدرة القوى الأمنية على منع حدوث مثل تلك الهجمات.

كما تثير هذه العملية تساؤلات عن جدوى مشاركة حزب الله في المعارك إلى جانب النظام السوري ضد معارضيه في المدن السورية، ولا سيما أن الحزب يعلن أن سبب مشاركته هو منع وصول نيران الحرب هناك إلى الداخل اللبناني.

وأشار مازن إبراهيم إلى أن فئات لبنانية ترى أن ما حصل انعكاس لما يجري في سوريا، في إشارة إلى مشاركة حزب الله.

وشهد لبنان سلسلة تفجيرات منذ اندلاع الثورة في سوريا المجاورة قبل ثلاثة أعوام استهدفت معظمها مناطق نفوذ لحزب الله، وتبنت أغلبية التفجيرات مجموعات إسلامية وصفت "بالمتطرفة"، التي تراها ردا على مشاركة الحزب في المعارك إلى جانب النظام السوري.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة