لحود يدعو لتجديد الحوار بحثا عن حكومة وحدة   
الخميس 1427/10/25 هـ - الموافق 16/11/2006 م (آخر تحديث) الساعة 5:16 (مكة المكرمة)، 2:16 (غرينتش)

لحود دعا لاستئناف مشاورات الحوار بعد التشكيك بشرعية الحكومة(رويترز)

دعا الرئيس اللبناني إميل لحود إلى استئناف الحوار بين أقطاب التيارات السياسية في البلاد من أجل تشكيل حكومة وحدة وطنية بأسرع وقت ممكن خشية أن يصل الاحتقان إلى الشارع.

كما جدد لحود إدانته لتدخل الغرب وخصوصا فرنسا في الشؤون الداخلية للبلاد مما يؤدي إلى "تخريب الوفاق" بين اللبنانيين، وقال إن "الولايات المتحدة وفرنسا تتصرفان كما كانت تتصرف سوريا" التي هيمنت على لبنان.

وجدد رئيس الجمهورية موقفه الرافض لإقرار الحكومة صيغة مسودة المحكمة الدولية، مؤكدا أنه سيستمر في رفض هذه الصيغة التي سبق له أن أدلى بملاحظات حولها تتمحور خصوصا حول توسيع صلاحية المحكمة.

وجاءت هذه التصريحات بعد يوم على إبلاغ لحود الأمم المتحدة بأن موافقة الحكومة على مسودة مشروع المحكمة الدولية والتي تمت بغياب ستة وزراء "باطلة لا تلزم الجمهورية اللبنانية" بعد أن فقدت شرعيتها في غياب الوزراء الشيعة.

أنان والمحكمة
لكن الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان اعتبر إقرار حكومة فؤاد السنيورة على مشروع المحكمة "خطوة مهمة في تنفيذ الولاية التي أقرها مجلس الأمن في القرار 1664".

أنان امتدح موافقة حكومة السنيورة على مسودة مشروع المحكمة (رويترز)

وينص القرار الذي صدر في 29مارس/آذار الماضي على الطلب من أنان بأن يتفاوض مع الحكومة اللبنانية على تشكيل محكمة ذات طابع دولي لمساعدة لبنان على الإمساك بالمتورطين بعملية اغتيال رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري و22 آخرين.

ويفترض أن يقدم أنان تقريرا إلى مجلس الأمن حول موافقة الحكومة اللبنانية على مسودة المشروع.

وفي حال إجازته من قبل المجلس يصار إلى إعادة القانون إلى لبنان كي يصار إلى المصادقة عليه من قبل الحكومة ورئيس الجمهورية والبرلمان.

في غضون ذلك تصاعدت الأزمة السياسية بلبنان بين الأغلبية النيابية والمعارضة ممثلة بحزب الله وحركة أمل على خلفية فشل مؤتمر التشاور الوطني وإقرار حكومة السنيورة مسودة مشروع المحكمة بعد استقالة الوزراء الشيعة الخمسة ووزير مقرب من الرئيس إميل لحود.

وقالت مراسلة الجزيرة إن حزب الله حذر الحكومة من أن التعرض للمتظاهرين يمكن أن يؤدي إلى نشوب حرب أهلية.

علي خامنئي قال إن الولايات المتحدة وإسرائيل ستهزمان بلبنان(رويترز)

خامنئي وبري
وفي طهران أعلن مرشد الثورة الإسلامية علي خامنئي خلال لقاء مع رئيس البرلمان اللبناني نبيه بري أن لبنان سيشهد هزيمة الولايات المتحدة وإسرائيل على ما أفادت الصحف الإيرانية.

وقال إن لبنان "سيكون مكانا لهزيمة أميركا والكيان الصهيوني"، مثنيا على "الدور الممتاز" الذي لعبته حركة أمل التي يتزعمها بري خلال الحرب بين إسرائيل وحزب الله الصيف الماضي.

وشدد خامنئي على "الوحدة الوطنية اللبنانية والوحدة بين أطراف المقاومة وخصوصا بين أمل وحزب الله"، داعيا إلى تعزيز العلاقات بينهما في المستقبل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة