الكبة اللبنانية تدخل غينيس   
الاثنين 1430/9/11 هـ - الموافق 31/8/2009 م (آخر تحديث) الساعة 22:54 (مكة المكرمة)، 19:54 (غرينتش)
شارك في تحضير الكبة 25 سيدة واستخدمن فيها 120 كيلوغراما (الجزيرة نت)

نقولا طعمة-إهدن-لبنان
 
دخلت الكبة الإهدنية وأدخلت معها مدينة إهدن، إحدى أجمل المصايف اللبنانية، إلى موسوعة غينيس العالمية الشهيرة بتسجيل الأرقام القياسية.
 
وسلم ممثل الموسوعة في لندن القاضي طلال عمر الذي حضر لمواكبة تصنيع الكبة شهادة دخول الكبة الإهدنية في غينيس إلى رئيسة جمعية الميدان المنظمة للنشاط ريما فرنجية عقيلة النائب سليمان فرنجية.

وقال عمر إن الصينية بلغت 233 كيلوغراما وما نفذته جمعية (الميدان) تطابق تطابقا كاملا مع شروط غينيس، و"لذلك أدخلنا الكبة مجالا جديدا في الموسوعة، إضافة إلى تصنيع السكان صينية من الكبة هي أضخم صينية، وعليه قدمنا شهادة دخول الكبة إلى الموسوعة".

وأعدت الصينية في باحة قاعة "الكبرى" التي تستضيف معظم الأنشطة الصيفية الفنية والثقافية والفولكلورية في إهدن، حيث أقيم فرن ضخم مستدير مخصص للعملية تناهز مساحته 15 مترا مربعا، وقد قام بتصنيعه أحد تقنيي المدينة، ومدت الصينية النحاس فوقه، وهي صنعت خصيصا للغاية عينها.

وشاركت في تحضير الكبة 25 سيدة، استخدمن فيها 120 كيلوغراما من لحم البقر و80 كيلوغراما من البرغل و6 كيلوغرامات ملح وبهار و80 لترا من زيت الزيتون واستغرقت صناعتها من التاسعة صباحا حتى الرابعة بعد الظهر.

ممثل غينيس طلال عمر يسلم ريما فرنجية شهادة الفوز (الجزيرة نت)
رقم قياسي
أما الفرن المستدير فكان معدنيا مستديرا ومقفلا، يرتفع 50 سنتيمترا عن الأرض، وفيه فتحات على جوانبه.
 
ومضى أعضاء الجمعية يمدون الكبة مستخدمين أيديهم حينا وأدوات منزلية وعصيا طويلة أسهمت في توصيل الكبة إلى مسافات الصينية العميقة التي ناهز قطرها خمسة أمتار.

وقال ممثل غينيس في لندن للجزيرة نت "جئنا لنقيم أكبر أكلة كبة في العالم، والرقم القياسي جديد ويسجل لأول مرة في موسوعتنا، وذلك بعد تنفيذ العملية التي جاءت متطابقة للشروط التي طلبناها بناء على طلب الجمعية. درسنا الطلب المتعلق بالتراث اللبناني والعربي عموما، وقد تثبتنا من تلبية العملية لشروطنا تماما".

وأضاف "منذ الصباح واكبنا العملية من ألفها حتى يائها وتأكدنا أن كل العناصر والمكونات هي نفسها، وثانيا أنها صنعت بطريقة يتطابق فيها شكل الطبق الكبير مع الشكل العادي الصغير ويماثله تماما، وثالثا أن تكون مصنوعة من قطعة واحدة وفي مكان واحد". وقال إن "الرقم يكسر اعتمادا على الوزن، ومن سيكسر رقم اليوم عليه أن يكسره اعتمادا على الوزن".

المشاركون قالوا إنهم رغبوا في دخول تحد عالمي (الجزيرة نت)
فخر لبنان
أما ممثلة غينيس في لبنان شانتال طعمة فقالت للجزيرة نت إنها تشارك فريق غينيس لمراقبة كيفية كسر رقم قياسي جديد، وأضافت "وهذا ما قدمته إهدن حيث جرت الأمور تامة وصحيحة وخاضعة للشروط المطلوبة".
 
وأضافت أن الكبة صنف يدخل جديا في عالم غينيس، و"نحن نشجع اللبنانيين على دخول هذا العالم الشيق والمفيد لما يشكله من فخر للبنان".

وأشارت رئيسة جمعية الميدان المنظمة للعملية ريما فرنجية إلى أن أعضاء الجمعية رغبوا في دخول تحدّ عالمي لإدخال بلدهم في موسوعة غينيس العلمية، وأوضحت أنه بعد بحث طويل اختيرت أكلة تتميز بها مدينة إهدن وهي الكبة، على أن تصنع أكبر صينية ممكنة منها.

وأضافت فرنجية في حديث للجزيرة نت أنه جرى الاتصال بغينيس وقدمت المستندات والوثائق المطلوبة، وقالت "قمنا اليوم بتصنيع المشروع الذي تقدمنا على أساسه لدخول غينيس".
 
وقالت إن "الفضل يعود لشباب المدينة، خاصة للسيدات اللواتي عملن طيلة النهار على عجن الكبة ومدها وفق الأصول العملية والصحية، وسجلنا بعملنا نصرا لمدينتنا ولوطننا لبنان بدخول العالم من زاوية علمية عبر غينيس".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة