الحجاج يواصلون رمي الجمرات دون حوادث   
الخميس 11/12/1428 هـ - الموافق 20/12/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:35 (مكة المكرمة)، 22:35 (غرينتش)
جموع الحجيج مستمرة في رمي الجمرات اليوم (رويترز)

يواصل حجاج بيت الله الحرام في منى رمي جمرة العقبة في موكب إيماني مهيب ترتفع فيه أصواتهم بالتكبير، وتلهج ألسنتهم بالدعاء وطلب الرحمة والمغفرة.

ورمى ضيوف الرحمن صباحا جمرة العقبة الكبرى، ثم توجه نحو ثلاثة ملايين حاج إلى بيت الله الحرام بمكة المكرمة حيث أدوا طواف الإفاضة وسعوا بين الصفا والمروة في أول أيام عيد الأضحى المبارك الموافق للعاشر من ذي الحجة.

وبعد نحر الأضاحي قام الرجال بحلق شعر الرأس أو تقصيره إيذانا بالتحلل الأصغر، بينما تأخذ النساء أقل القليل من شعورهن تعبدا لله.

ويمضي الحجاج أيام التشريق الثلاثة في منى، وفي كل يوم يقومون برمي الجمرات الثلاث (الصغرى والوسطى والكبرى) ابتداء من غد الخميس ".. فمن تعجل في يومين فلا إثم عليه..".

وتجهد قوى الأمن وأجهزة الصحة والنظافة السعودية في تأمين نظافة مواقع مبيت الحجاج المنتشرة حول منطقة رمي الجمرات.

ويتميز رمي الجمرات لهذا الموسم بكون السلطات السعودية أقامت طابقا ثالثا على جسر الجمرات لتسهيل انسيابية سير الحجاج. وقالت الحكومة إن الجسر بشكله الجديد يستوعب مرور أكثر من مائتي ألف حاج في الساعة.

وتجري عملية الرمي حتى الآن في انسياب دون حوادث تذكر، وأسهمت الإجراءات الجديدة بفصل مسار الداخلين عن مسار الخارجين من موقع الجمرات في تفادي أي ازدحام.

وبعد إتمام شعيرة رمي الجمرات والمبيت بمنى أيام التشريق، يعود الحجاج إلى المسجد الحرام ويؤدون طواف الوداع يختمون به حجهم. كما يحرصون على أن يكون الطواف ببيت الله العتيق آخر عهدهم بمكة فلا يبيعون بعده ولا يشترون.

الحلق أو التقصير للتحلل الأصغر (الفرنسية)
وكانت جموع الحجيج أدت الركن الأعظم للحج ووقفت على صعيد عرفات الطاهر أمس في موكب إيماني اتسم بالهدوء والسكينة، وغطت فيه أصوات تلبيتهم ودعائهم الشعاب والتلال المجاورة.

مواكبة الحجاج
وتوفر السلطات السعودية متابعة أمنية مباشرة لمواكبة تحركات الحجاج، وتسهيل تحركهم.

ويحيط أفراد من مختلف القطاعات الأمنية السعودية بطرق المركبات ودروب المشاة لتنظيمهم بحسب خطط تصعيد وتفويج الحجاج إلى جانب إرشادهم، وتأمين السلامة اللازمة لهم أثناء أدائهم مناسك الحج.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة