مصرع 15 شخصا على الأقل باشتباكات في الكونغو   
الجمعة 19/10/1422 هـ - الموافق 4/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أفراد من بعثة مونوك في الكونغو (أرشيف)
أعلنت مصادر ببعثة الأمم المتحدة في جمهورية الكونغو الديمقراطية (مونوك) أن 15 شخصا على الأقل قتلوا في هذا الأسبوع باشتباكات اندلعت بين فصيلين مسلحين، وقد أرسلت البعثة فريقا للتحقيق في هذه الاشتباكات.

وصرح مصدر بمونوك طلب عدم الكشف عن اسمه بأن الاشتباكات مستمرة منذ بضعة أيام، مشيرا إلى أن هذه الاشتباكات غير قوية الآن لكن البعثة تخشى من تدهور الأوضاع إلى الأسوأ. وقال إن بعثة الأمم المتحدة في الكونغو كانت في انتظار رأي الجماعتين المسلحتين في عملية السلام التي ترمي إلى وضع حد للنزاعات، وأضاف أن فريق التحقيق غادر العاصمة كينشاسا إلى المنطقة التي اندلعت فيها هذه الاشتباكات.

وحسب المقاتلين الكونغوليين ومسؤولين أمنيين في كمبالا فإن القتال اندلع بين رجال الحركة من أجل استقلال الكونغو التي يتزعمها جيان بيير بمبا، ورجال التجمع الكونغولي من أجل الحرية والديمقراطية الذي يتزعمه حاليا إمبوسا نيامويستي. وقد وقع القتال بين بلدتي إسيرو وبوتا في الشمال الشرقي من جمهورية الكونغو.

وقال مصدر من فصيل إمبوسا في كمبالا رفض الكشف عن اسمه إن فريق التحقيق الأممي وصل منطقة النزاع أمس لمعرفة من المسؤول عن بدء القتال، وأضاف أن قائدا في فصيل بمبا يدعى ماجور سامبا ربما يكون قد لقي مصرعه مع مسؤول عمليات في الحركة من أجل استقلال الكونغو.

وذكرت مصادر أمنية في كمبالا أن تجمع إمبوسا فقد 11 مقاتلا في هذه الاشتباكات في حين فقدت حركة بمبا خمسة من رجالها.

يشار إلى أن كمبالا كانت قد وجهت الدعوة لممثلي الحركتين المدعومتين من قبل أوغندا لعقد محادثات تتعلق بالخلافات التي نشبت بين قياداتها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة