مقتل ستة أطفال في قصف أميركي بأفغانستان   
الأربعاء 1424/10/16 هـ - الموافق 10/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جثث عدد من الأطفال الذين قتلوا في القصف الأميركي على أفغانستان في أكتوبر 2001 (أرشيف)

أعلن متحدث عسكري أميركي أن ستة أطفال وشخصين آخرين قتلوا بهجوم جوي شنته القوات الأميركية مساء يوم الجمعة الماضي على مجمع قرب غارديز عاصمة ولاية بكتيا شرقي أفغانستان، تعتقد القوات الأميركية أن أحد قادة طالبان ويدعى الملا جيلاني يختبئ فيه.

وأوضح المتحدث بريان هيلفرتي للصحفيين في كابل أن الجنود الأميركيين عثروا على الجثث يوم السبت الماضي بعد الهجوم تحت جدار متهدم.

ويأتي الإعلان الأميركي الجديد بعد يوم من اعتراف القوات الأميركية بقتل عشرة أشخاص بينهم تسعة أطفال السبت الماضي في قصف جوي أميركي لقرية في ولاية غزني أعربت بعده واشنطن عن أسفها للحادث وأشارت إلى أن الهجوم استهدف أحد الإرهابيين على حد تعبيرها.

وطالبت الأمم المتحدة بإجراء تحقيق سريع في ملابسات حوادث قتل المدنيين في ولاية غزني. ودعت المنظمة على لسان المتحدث باسمها في كابل إيمانويل دي سيلفا إلى نشر نتائج التحقيق مؤكدة أن حماية المدنيين واجب ضروري يجب أن تراعيه كل قوة عسكرية.

وقتل الجيش الأميركي في حوادث مماثلة خلال هذا العام عشرات الأفغان في إقليم نوريستان الجبلي وزابل وباكتيكا خلال عمليات قصف ولم تنشر حتى الآن نتائج التحقيقات التي أجراها الجيش الأميركي حول جميع هذه الحوادث.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة