ضحايا زلزال بيرو 47 وتأهب في الدول المجاورة   
الأحد 1422/4/3 هـ - الموافق 24/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

سكان مدينة أريكيوبا في بيرو يقفون خارج منازلهم التي دمرها الزلزال

ارتفع عدد ضحايا الزلزال الذي ضرب جنوب بيرو وبلغت قوته 7.9 درجات على مقياس رختر إلى 47 شخصا وأصيب نحو 550 آخرين بجروح. وقد أعلنت حالة التأهب في تشيلي والإكوادور وكولومبيا ونيكاراغو والسلفادور والمكسيك وبنما تحسبا لوقوع توابع للزلزال.

وقال متحدث باسم الدفاع المدني إن 16 شخصا قتلوا في مدينة موكيوغوا و22 في أريكيوبا ثاني أكبر المدن في بيرو وتسعة في تاكنا الواقعة على بعد 1290 كلم جنوبي العاصمة ليما. وأضاف المتحدث أن عدد القتلى قد يزيد في حين تواصلت عمليات البحث والإنقاذ.


استمر الزلزال ما بين 30 و40 ثانية وشعر به السكان بقوة في تشيلي وبوليفيا في حين صدرت تحذيرات في تشيلي وإكوادور وكولومبيا ونيكاراغو والسلفادور والمكسيك وبنما
وأوضح المعهد الجيوفيزيائي في بيرو أن مركز الزلزال يبعد 51 كلم شمال غرب بلدة أوكونا بجنوب بيرو. وقال إن الزلزال وقع على ساحل بيرو المطل على المحيط الهادي على بعد نحو 600 كلم جنوب شرق البلاد.

وقال مركز معلومات الزلازل في المعهد الأميركي للمسح الجيولوجي إن زلزالا قويا ضرب المناطق القريبة من الشاطئ الجنوبي في بيرو على بعد نحو 190 كلم غرب أريكيوبا و600 كلم إلى الجنوب الشرقي من العاصمة ليما عند حوالي الساعة الثامنة والنصف مساء بتوقيت غرينتش.

وجاء في بيان للمركز "تم في مرحلة أولى تسجيل قوة قدرها 7.9 درجات بمقياس ريختر". وأضاف البيان أن "الزلزال يمكن أن يكون قد تسبب بخسائر بشرية ومادية كبيرة بسبب قوته والمكان الذي وقع فيه".

ويعتبر هذا أعنف زلزال شهدته بيرو منذ مايو/ أيار 1970 عندما أدى زلزال بنفس القوة إلى مقتل 70 ألف شخص وتشريد 600 ألف آخرين.

آثار الدمار الذي خلفه الزلزال في جنوب بيرو

وقال سكان محليون إن انهيارا أرضيا سد أحد الطرق الرئيسية بالبلدة وإن منازل كثيرة انهارت. وذكرت إذاعة محلية أن السكان فروا فزعين من منازلهم إلى الشوارع وقضوا الليل في الحدائق وأماكن أخرى يرون أنها آمنة.

وتوجه رئيس بيرو فالنتين بانياغوا إلى المنطقة المنكوبة حول موكيوجوا الواقعة على بعد 1369 كلم جنوبي ليما وأريكيوبا ثاني أكبر مدن بيرو التي تبعد 1011 كلم جنوبي العاصمة، ولكن طائرته اضطرت للعودة بعد فترة وجيزة من الإقلاع بسبب مشكلات فنية.

وقال رئيس بيرو المنتخب أليخاندرو توليدو الذي سيخلف بانياغوا أنه أرجأ زيارة مقررة للولايات المتحدة اليوم تضامنا مع المنكوبين.


يعتبر هذا أعنف زلزال شهدته بيرو منذ مايو/ أيار 1970 عندما أدى زلزال بنفس القوة إلي مقتل 70 ألفا وتشريد 600 ألف آخرين
واستمر الزلزال ما بين 30 و40 ثانية وشعر به السكان بقوة في تشيلي وبوليفيا. وشعر السكان في العاصمة البوليفية لاباز الواقعة غرب البلاد بالهزة ونزل سكانها إلى الشوارع في رعب شديد.

وذكرت إذاعة بوليفية أن سكان كوشامبالا التي تبعد نحو 200 كلم إلى الشرق من لاباز, شعروا أيضا بالهزة. ولم تشر وسائل الإعلام البوليفية إلى وقوع ضحايا أو أضرار.

وقد أعلنت حالة التأهب في تشيلي وإكوادور وكولومبيا ونيكاراغو والسلفادور والمكسيك وبنما وجزيرة بولينسيا الفرنسية تحسبا لوقوع توابع للزلزال. وأصدرت مراكز رصد الزلازل في أميركا الجنوبية تحذيرات لهذه الدول من احتمال تعرضها لهزات أرضية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة