محقق فرنسي يحذر من خطر قاعدة المغرب على بلاده   
الأربعاء 1428/5/20 هـ - الموافق 6/6/2007 م (آخر تحديث) الساعة 4:09 (مكة المكرمة)، 1:09 (غرينتش)
تنظيم القاعدة في المغرب العربي تبنى تفجيرات الجزائر الأخيرة (الفرنسية-أرشيف)
حذر كبير محققي فرنسا في مجال مكافحة الإرهاب من التحالف بين تنظيم القاعدة وجماعة إسلامية جزائرية وقال إن هذا الخطر يهدد فرنسا وإسبانيا.
 
وقال جان لويس بروجييه الذي قاد التحقيقات في التفجيرات التي اتهم جزائريون في باريس بتنفيذها منتصف التسعينيات "طالما اعتبرت الجماعة السلفية للدعوة والقتال فرنسا العدو الأساسي".
 
وذكر أن هذه الجماعة التي غيرت اسمها في يناير/كانون الثاني لتصبح جناح القاعدة في شمال أفريقيا تهدف إلى توسيع شبكتها في فرنسا وإسبانيا وإلى حد أقل إيطاليا.
 
واعتبر بروجييه في تصرح للصحفيين أن التحالف بين الجماعة السلفية والقاعدة يشكل خطرا كبيرا لا يقتصر على دول شمال أفريقيا التي عانت من عدم الاستقرار وإنما يمتد أيضا إلى فرنسا التي تعتبر هدفا أساسيا حسب قوله.
 
وأكد أن الجماعة أصبحت جناحا إقليميا للقاعدة ومهمتها تقوم على توحيد جميع المنظمات السلفية المتطرفة في شمال أفريقيا المغرب وليبيا وتونس.
 
ويقول خبراء أمنيون إن موجة التفجيرات الانتحارية التي نفذت في الجزائر والمغرب مثلت تحولا في الأساليب التي تستخدمها القاعدة في العراق وأفغانستان.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة