قرار أميركي مفاجئ بالمشاركة في إعادة إعمار لبنان   
الأحد 1427/9/2 هـ - الموافق 24/9/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:31 (مكة المكرمة)، 21:31 (غرينتش)

بوش قرر المشاركة في إعادة إعمار لبنان عبر إطلاق حملة تبرعات داخل أميركا (الفرنسية)

قررت الولايات المتحدة المشاركة في إعادة إعمار لبنان بعد شهرين من انتهاء الحرب الإسرائيلية عليه حيث قرر الرئيس جورج بوش إرسال وفد إلى بيروت لهذا الغرض برئاسة مسؤولة بارزة في وزارة الخارجية.

وذكر بيان صادر عن البيت الأبيض أن بوش قرر إرسال وفد إلى بيروت برئاسة دينا حبيب باول مساعدة وزيرة الخارجية لشؤون التبادل الثقافي لبحث سبل المساعدة في إعادة الإعمار مع رئيس الحكومة فؤاد السنيورة.

وسيضم الوفد إلى جانب دينا باول -وهي من أصل مصري- ثلاثة رجال أعمال أميركيين أحدهم من أصل إيراني يشارك في رئاسة شركة أوكسيدنتال بيتروليوم إضافة إلى السفير الأميركي في بيروت جيفري فيلتمان.

وذكر البيان أن الوفد سيطلق حملة في الولايات المتحدة لتشجيع تبرعات الأفراد والقطاع الخاص لتميل احتياجات إعادة الإعمار.

وجاءت الخطوة الأميركية غداة إعلان الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله في مهرجان بمناسبة الانتصار أن الحرب الأخيرة على لبنان كانت أميركية لجهة التمويل والتسليح والإدارة السياسية.

مبادرة روسية
بموازاة ذلك أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن بلاده سترسل قوة من سلاح الهندسة إلى لبنان للمشاركة في إعادة إعمار بنيته التحتية التي دمرت أثناء الحرب.

وقال بوتين خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الفرنسي جاك شيراك والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، إن الوحدة الروسية ستعمل خارج إطار قوة المراقبة الدولية يونيفيل مشيرا إلى أن هذه القوة لن تنتشر إلا بموافقة جميع الأطراف.

في هذا السياق قررت تركيا اليوم تزويد لبنان بالتيار الكهربائي لمدة عام حسبما أفادت به وكالة أنباء الأناضول نقلا عن مسؤولين في أنقرة.

الجيش اللبناني انتشر في مواقع لم يطأها منذ عقود (رويترز)
وأكدت الوكالة أن المسؤولين عن الطاقة في تركيا قرروا إثر سلسلة من الاجتماعات تزويد لبنان على مدى سنة بالكهرباء من خلال شبكة الربط المقاومة مع سوريا التي سبق لأنقرة أن أبرمت اتفاقا معها.

انتشار عسكري
وفي سياق آخر أعلن الجيش اللبناني أنه نشر سرية دبابات ووحدة مشاة تضم 200 جندي في موقعين على الحدود مع إسرائيل قرب رأس الناقورة.

وأقام الجيش اللبناني برفقة قوة مؤلفة من الكتيبة الغانية باليونيفيل مواقع ثابتة في نقطتين مواجهتين لمواقع إسرائيلية على بعد مائة متر على الجانب الآخر للحدود. وهو أول انتشار للجيش اللبناني عند الحدود مع الدولة العبرية منذ عقود.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة