لوفيغارو: تراجع كبير في شعبية ساركوزي وفيون   
الخميس 1430/2/10 هـ - الموافق 5/2/2009 م (آخر تحديث) الساعة 0:40 (مكة المكرمة)، 21:40 (غرينتش)
ساركوزي وفيون تدنت شعبية كل منهما في الشهر الماضي (الفرنسية-أرشيف)
 
تراجعت شعبية الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي ورئيس حكومته فرانسوا فيون بشكل كبير وفقا لاستطلاعات الرأي التي أجريت في نهاية يناير/كانون الثاني الماضي إثر التحركات النقابية التي شهدتها فرنسا.
 
وذكرت صحيفة لوفيغارو -وفقا لما نقلته عن استفتاء نظمته مجلة باري ماتش يومي 29 و30 يناير/كانون الثاني- أن شعبية ساركوزي انخفضت إلى أدنى مستوى لها منذ سبتمبر/أيلول الماضي تحت تاثير الأزمة التي تشهدها البلاد.
 
وأكد 58% من المستجوبين أنهم لايؤيدون سياسة رئيس الدولة وهو ما يعني انخفاض نسبة المؤيدين له بخمس نقاط كاملة مقارنة بالشهر الماضي, ولم يصل ساركوزي إلى هذه الدرجة منذ أشهر. 
 
ويأخذ معظم المستطلعة آراؤهم على ساركوزي عدم مصداقيته في ممارسة مهام الرئاسة وأيضا على السياسات الاجتماعية الفاشلة التي يتبعها حيث يرفضها 39% من المستجوبين.
 
وتقول الصحيفة أن أكبر عامل في تراجع في شعبيته يتعلق بقدرته على تجديد مهام الرئاسة حيث يشك 54% في قدرة ساركوزي على إصلاح شؤون البلاد.

ويشمل الهبوط في نسبة التأييد أيضا وفقا للصحيفة رئيس الحكومة فرانسوا فيون الذي حافظ طوال عامين على شعبية مقبولة لكنه فقد في الفترة الأخيرة نسبة 4% من التأييد الشعبي حيث لا توافق غالبية الفرنسيين على طريقته في إدارة الشؤون العامة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة