بوتين يجري تغييرات واسعة في الإدارة الحكومية   
الاثنين 1425/8/20 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 8:02 (مكة المكرمة)، 5:02 (غرينتش)

بوتين أثناء اجتماعه بالوزراء وحكام الأقاليم في موسكو أمس (الفرنسية)

عين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين رئيسا جديدا للإدارة الحكومية في إطار إصلاح يرمي إلى تعزيز قبضة الكرملين على المناطق وتحسين الوضع الأمني في شمالي القوقاز بعد عملية خطف الرهائن في بيسلان.

ونقلت وكالات الأنباء الروسية عن المكتب الصحفي في الكرملين قوله إن بوتين عين في هذا المنصب سيرغي ناريشكين الذي كان يشغل حتى الآن منصب نائب رئيس الإدارة الحكومية. وبهذه الصفة سيكون مسؤولا عن عمل الحكومة وتسوية النزاعات التي تقع في مختلف الإدارات.

ويتحدر ناريشكين الذي سيبلغ الخمسين من عمره قريبا, من سان بترسبيرغ. ومثل بوتين عمل في بلدية المدينة في النصف الأول من التسعينيات.

وسيحل محل ديميتري كوزاك الذي عين مندوبا رئاسيا في منطقة جنوبي روسيا التي تضم شمالي القوقاز المؤلف من الشيشان وأوسيتيا الشمالية التي وقعت فيها عملية خطف الرهائن في بيسلان.

كذلك سيتولى كوزاك, وهو أحد أقرب مساعدي فلاديمير بوتين, رئاسة لجنة فيدرالية جديدة مسؤولة عن تنسيق أنشطة السلطات في جنوبي روسيا. ومهمتها الأساسية إيجاد وسائل تحسين مستوى معيشة السكان في شمالي القوقاز.

أما سلف كوزاك, الحاكم السابق لسان بيترسبورغ, فلاديمير ياكوفليف, فعين على رأس وزارة التنمية الإقليمية الجديدة.

وقد أعلن بوتين الاثنين في اجتماع مشترك ضم الحكومة وحكام الأقاليم إصلاحا واسعا لطريقة تعيين المسؤولين الإقليميين "الذين ستنتخبهم البرلمانات المحلية بناء على اقتراح رئيس الدولة" وليس خلال الاقتراع العام المباشر.

ولكن المعارضة السياسية اتهمت بوتين بمحاولة استغلال مأساة بيسلان لدعم منصبه. وقال البرلماني الليبرالي فلاديمير ريزكوف إن "مثل هذا الاقتراح ليست له علاقة بتوفير الأمن للشعب أو بمحاربة الإرهاب".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة